قتل شخصان وأصيب نحو عشرين آخرين في مدينة بنغازي (شرقي ليبيا) جراء تفجير سيارة مفخخة. وقال مسعفون إن شخصا فجر سيارة ملغومة صباح اليوم الجمعة، مما أدى إلى مقتل رجل وطفل وإصابة آخرين.

وقال مسؤولون في عملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر في موقع الانفجار، إن السيارة الملغومة كانت تستهدف -على ما يبدو- قاعدة عسكرية، لكنها انفجرت مبكرا.

وأمس خلفت المواجهات المسلحة الدائرة في المدينة بين قوات حفتر ومقاتلي مجلس ثوار بنغازي مقتل سبعة عناصر من قوات حفتر -أحدهم قائد ميداني- وجرح عشرين آخرين، في حين قتل مقاتلان تابعان لمجلس الثوار وأصيب ثلاثة آخرون، وذلك إثر محاولة قوات حفتر التقدم صوب ميناء بنغازي الذي يسيطر عليه الثوار.

ومنذ مايو/أيار الماضي، يقود حفتر -الذي أعاده مجلس النواب المنحل مؤخرا إلى الخدمة العسكرية- ما تسمى "عملية الكرامة" التي يقول إن هدفها "تطهير" بنغازي من "الإرهاب".

وبدأت قوات حفتر منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي عملية عسكرية جديدة في بنغازي سيطرت خلالها على أجزاء من المدينة، وتسببت المعارك منذ ذلك الوقت في مقتل أكثر من خمسمائة شخص.

وبالتزامن مع الهجوم على ميناء بنغازي، أغار الطيران التابع لحفتر أمس الخميس على قاعدة "القرضابية" الجوية بمدينة سرت (450 كلم شرقي طرابلس). وقال آمر القاعدة إن القصف لم يصبها.

المصدر : رويترز