قتل شخص وأصيب ثلاثة من قوات مجلس شورى ثوار بنغازي في اشتباكات مع قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في منطقة جروثة غرب بنغازي.

وقالت مصادر طبية للجزيرة إن الاشتباكات تأتي على خلفية محاولة قوات حفتر الدخول إلى بنغازي من مدخلها الغربي, لكنها أُجبرت على التراجع إلى مواقعها قرب مدينة أجدابيا غرب بنغازي.

من جهة أخرى، أعلن عن مقتل ثمانية حراس ليبيين إضافة إلى فلبينيين اثنين وغانيين اثنين في هجوم شنه الثلاثاء مجهولون على حقل المبروك النفطي بوسط ليبيا (170 كلم إلى الجنوب من مدينة سرت) وفق ما أفاد قيادي في حرس المنشآت النفطية.

وكانت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط أعلنت في وقت سابق أن مجموعة مسلحة هاجمت مساء الثلاثاء حقل المبروك جنوب مدينة سرت، والذي تعمل فيه شركة توتال الفرنسية إلى جانب المؤسسة، من دون أن تتوافر لها معلومات عن سقوط ضحايا.

واتهم مصدر دبلوماسي فرنسي في باريس، ومسؤول ليبي، تنظيم الدولة الإسلامية بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع ليل الثلاثاء.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا "بشدة" الهجوم على الحقل وقالت في بيان "يشكل الهجوم خرقا كبيرا للتعهدات العلنية التي قطعها القادة الرئيسيون بالامتناع عن القيام بأي فعل من شأنه الإضرار بالعملية السياسية في الوقت الذي تقوم فيه الأطراف الليبية بالعمل بشكل مكثف لبناء جسور التعاون التي ستسهم في تسوية سلمية للنزاع في ليبيا."

وأغلق حقل المبروك في أعقاب اشتباكات أوقفت العمل في ميناء السدرة النفطي في ديسمبر/كانون الأول. وكان الحقل يضخ أربعين ألف برميل يوميا من النفط.

وتتقاتل فصائل متناحرة منذ نحو شهرين للسيطرة على أكبر مرفأي نفط في ليبيا، وهما السدرة وراس لانوف على ساحل البحر المتوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات