أعلن وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال التونسية لطفي بن جدو أمس الثلاثاء أن مصالح الوزارة أحبطت مخطط تفجيرات كانت تستهدف مواقع عدة بالعاصمة تونس, وإلقاء القبض على أشخاص عدة "ينتمون لمجموعات إرهابية" على حد قوله.

وقال بن جدو للصحفيين عقب آخر اجتماع مجلس وزراء لحكومة مهدي جمعة المستقيلة، إن "الحكومة قطعت أشواطا كبيرة في مجابهة الإرهاب غير أن الخطر لا يزال مستمرا, من ذلك أن قوات الأمن قد أحبطت البارحة عملية تفجيرية بالعاصمة وألقت القبض على منتمين لجماعات إرهابية''.

ولم يدل الوزير بأي تفاصيل عن طبيعة مخطط التفجيرات الذي تم إحباطه ولا الأماكن التي كانت مستهدفة في العاصمة أو الأشخاص الذين تم اعتقالهم من المنتمين للمجموعات "الإرهابية".

من جهة أخرى وبخصوص ملف الصحفيين التونسيين المختطفين في ليبيا نذير القطاري وسفيان الشورابي، لفت الوزير إلى أنه تم الاتفاق مع وزير الداخلية الليبي عمر السنكي على تشكيل لجنة تونسية ليبية مشتركة في غضون 15 يوما لمتابعة ملف الصحفييْن المختطفين.

وكان موقع على الإنترنت تابع لتنظيم الدولة الإسلامية يطلق على نفسه "ولاية برقة" أعلن أوائل الشهر الماضي إعدام الصحفيين التونسيين اللذين اختطفا في سبتمبر/أيلول الماضي في ليبيا، لكن لم يصدر تأكيد رسمي سواء من السلطات التونسية أو من السلطات الليبية لعملية الإعدام.

المصدر : وكالة الأناضول