استنكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صمت الدول الغربية إزاء الحكم بإعدام 183 شخصا في مصر هذا الأسبوع رغم أن الإعدام محظور في أوروبا.

وقال أردوغان في كلمة له اليوم أمام أعضاء اتحاد الحرفيين الأتراك في أنقرة إن القاضي حكم على هؤلاء الذين وصفهم بالأبرياء لأنهم يعارضون الانقلاب العسكري الذي وقع في 2013.

واضاف أن "الدول الغربية لم تندد بهذه الأحكام التي أصدرها القاضي المدعوم من إدارة الانقلاب"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وروسيا صمتتا أيضا، كيف يمكن إصدار أحكام إعدام بحق 183 شخصا بريئا، فقط لأنهم يعارضون الانقلاب؟".

وكانت محكمة جنايات الجيزة في مصر قد قضت الاثنين بإعدام 183 شخصا في القضية المعروفة بـ"أحداث كرداسة"، كما قضت بمعاقبة طفل بالحبس عشر سنوات، وبراءة اثنين، وانقضاء الدعوى لاثنين آخرين لوفاتهما.

وأدانت المحكمة المتهمين بعدة تهم من بينها الاشتراك في استهداف مركز شرطة كرداسة يوم 14 أغسطس/آب 2013 عقب مجزرة فض اعتصامي ميداني رابعة والنهضة وقتل 11 شرطيا من قوة المركز.

أحكام بالمؤبد
وفي سياق متصل، قالت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش سارة ليا ويتسن للجزيرة إن الحكم الصادر الأربعاء على أحمد دومة وغيره من الناشطين، يظهر أن ما سمتها سياسات الحكومة القائمة على القمع لا تقتصر على جماعة الإخوان المسلمين، وإنما تواجه جميع الأصوات التي تنتقد الحكومة.

وقضت محكمة جنايات القاهرة الأربعاء بالسجن المؤبد على 230 شخصا بينهم الناشط السياسي أحمد دومة في القضية المعروفة بـ"أحداث مجلس الوزراء" التي وقعت عام 2011، كما حكمت بسجن 39 حدثا لمدة عشر سنوات وتغريم المتهمين جميعا 17 مليون جنيه (نحو 2.2 مليون دولار).

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة