قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن 965 إسرائيليا اقتحموا المسجد الأقصى خلال يناير/كانون الثاني الماضي.

وأوضحت في تقرير لها أن من بين هؤلاء "722 مستوطنا، و181 من عناصر المخابرات وضباط قوات الاحتلال، و16 من مهندسي سلطة الآثار، وأربعة من مراسلي القناة الثانية والعاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي" بالإضافة إلى "وفد إسرائيلي من وزارة الخارجية تعداده 42 شخصا".

وتجري الاقتحامات بحماية شرطة الاحتلال من خلال باب المغاربة، إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد الأقصى.

إبعاد عن الأقصى
وأشارت مؤسسة الأقصى، وهي جمعية أهلية فلسطينية تعنى بشؤون المقدسات، إلى أنها أحصت 25 حالة إبعاد عن المسجد، أغلبها للنساء، وتراوحت فتراتها ما بين الأسبوعين والشهرين.

وذكرت أن هذه الحالات ترافقت مع "دفع الكفالات والغرامات المالية، وأن كل الإبعادات سبقها اعتقال من الأقصى أو عند الخروج منه، وإجراء تحقيقات بوليسية ومخابراتية، انتهت بإصدار قرار عسكري بالإبعاد، أو بعرض على المحكمة، وإصدار قرار قضائي بالإبعاد".

المصدر : وكالة الأناضول