أمهل مقاتلون موالون للواء المتقاعد خليفة حفتر البرلمان المنحل 24 ساعة لتشكيل مجلس عسكري أعلى لإدارة شؤون البلاد، في وقت تستمر فيه المواجهات بين قوات حفتر ومجلس شورى ثوار بنغازي للسيطرة على المدينة.

فقد حذر المقاتلون الموالون لحفتر في تجمع عقدوه جنوب بنغازي من المساس بحفتر وعمليته العسكرية المسماة الكرامة.

وقال محمد العوامي -وهو قائد ميداني لهؤلاء المقاتلين- "نطالب البرلمان بتشكيل مجلس عسكري أعلى بقيادة اللواء الركن خليفة بلقاسم حفتر في مدة لا تتجاوز 24 ساعة".

وتقول مصادر مطلعة إن هناك انقساما داخل البرلمان المنحل حول ما يتعلق بتشكيل هذا المجلس، سببه تخوفات مما يوصف بتغول قياديين عسكريين على المجلس المنحل.

ويأتي ارتفاع وتيرة المطالبة بتشكيل مجلس عسكري في البلاد على خلفية قيام رئيس الحكومة الانتقالية المنبثقة عن البرلمان المنحل عبد الله الثني بعقد اجتماع مع قيادات عسكرية تابعة لحفتر بمدينة بنغازي في ظل اعتراض آخرين مقربين منه لموكبه.

وقد أكدت المصادر اعتراض قوة عسكرية تابعة لحفتر لموكب الثني في مدينة المرج شرق بنغازي على خلفية ما وصف بعدم أخذه الإذن من اللواء المتقاعد للاجتماع مع عسكريين تابعين له.

وتأتي هذه التطورات في خضم استمرار المواجهات المسلحة بشكل يومي داخل الأحياء السكنية في بنغازي بين قوات حفتر وقوات مجلس شورى ثوار بنغازي.

المصدر : الجزيرة