نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في شرطة محافظة صلاح الدين، وسط العراق، أن ستة من قوات الأمن وأفراد ما يعرف بالحشد الشعبي قتلوا، وأصيب 21 على الأقل، في هجوم لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على مواقع للقوات الأمنية غربي مدينة سامراء.
 
وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من مقتل أربعة من أفراد الجيش وإصابة 11 بجروح، في تفجير "انتحاري" بسيارة مفخخة استهدف تجمعا للجيش بالمدخل الشمالي الشرقي لمدينة حديثة، بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

احتفال
وفي سياق متصل، أقامت منظمة "بدر" المنضوية ضمن الحشد الشعبي احتفالا بما وصفته بتحرير محافظة ديالى شمال شرق بغداد من تنظيم الدولة بحضور وزير الداخلية محمد الغبان ورئيس المنظمة هادي العامري، وذلك بمعسكر أشرف (80 كلم شمال بغداد) الذي كان مقرا لحركة "مجاهدي خلق" الإيرانية.

وأعلن رئيس اللجنة الأمنية في ديالى صادق الحسيني يوم 26 يناير/ كانون الثاني الماضي‎ عن "تحرير آخر مناطق المحافظة من قبضة تنظيم الدولة".

في غضون ذلك، طالب نازحون عراقيون من محافظة ديالى بتدخل أممي لوضع حد لمعاناتهم التي يعيشونها بمكان نزوحهم، بمحافظة كركوك شمالا، حيث تنعدم أبسط أنواع المساعدات الإنسانية.

كما طالبوا الأمم المتحدة بالتدخل للوقوف في وجه المليشيات التي أحرقت منازلهم ومساجدهم بمحافظة ديالى، بعد إخراج مقاتلي تنظيم الدولة منها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة