إسرائيل ترحب باستقالة رئيس لجنة التحقيق بحرب غزة
آخر تحديث: 2015/2/4 الساعة 04:00 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/4 الساعة 04:00 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/15 هـ

إسرائيل ترحب باستقالة رئيس لجنة التحقيق بحرب غزة

شاباس (الثاني يسار) كان محل انتقاد إسرائيلي لتقديمه رأيا قضائيا لصالح منظمة التحرير الفلسطينية (أسوشيتد برس)
شاباس (الثاني يسار) كان محل انتقاد إسرائيلي لتقديمه رأيا قضائيا لصالح منظمة التحرير الفلسطينية (أسوشيتد برس)

رحبت إسرائيل باستقالة رئيس لجنة التحقيق الخاصة بالحرب الأخيرة على قطاع غزة وليام شاباس ودعت إلى شطب تقريره، في حين وصف مسؤولون فلسطينيون الاستقالة بالخسارة وقالوا إنها جاءت نتيجة ضغوط إسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن شاباس كان منحازا وينبغي شطب تقريره، مؤكدا أنه لم يكن هناك داع لتشكيل اللجنة في الأصل.

وأضاف نتنياهو أن استقالة شاباس "أفضل شهادة على أن هذه اللجنة تتعامل بعدائية مع إسرائيل.. مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عقد جلسات حول إسرائيل أكثر من الجلسات التي عقدت بشأن كوريا الشمالية وسوريا وإيران معاً.. هذا المجلس منحاز ضد إسرائيل".

وقد رفضت إسرائيل التعاون مع اللجنة، كما منعتها من دخول الأراضي الفلسطينية لجمع الشهادات.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أعلن أمس الثلاثاء قبول استقالة وليام شاباس، وأعرب رئيسه يواكيم روكر -في بيان- عن احترامه لقرار شاباس، وتقديره "لحرصه على نزاهة عمل لجنة التحقيق، وعدم تضارب المصالح".

وأوضح البيان أن الاستقالة جاءت في أعقاب رسالة تلقاها المجلس يوم الجمعة الماضي من رئيس بعثة إسرائيل الدائمة لدى الأمم المتحدة تطلب إقالة شاباس من لجنة التحقيق، بسبب ما وصفه بأنه تضارب في المصالح.

وتحتج إسرائيل على رأي قضائي قدمه شاباس عام 2012 لصالح منظمة التحرير الفلسطينية.

وكشف البيان الأممي أن عمل لجنة التحقيق في العدوان الإسرائيلي على غزة بلغ المرحلة النهائية من جمع الأدلة من أكبر عدد ممكن من الضحايا والشهود من كلا الجانبين.

ومن المقرر أن تقدم اللجنة نتائجها إلى مجلس حقوق الإنسان في دورته القادمة التي تبدأ في مارس/آذار المقبل.

إسرائيل تحتج على رأي قضائي قدمه شاباس عام 2012 لصالح منظمة التحرير الفلسطينية (أسوشيتد برس)

ضغوط إسرائيلية
وفي ردها، رأت الخارجية الفلسطينية أن تقديم استشارة من شاباس للجانب الفلسطيني لا يقلل من نزاهته، ودعت منظمة التحرير الفلطسينية إلى استمرار عمل اللجنة وأعربت عن أسفها لقرار الاستقالة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف "قبل صدور هذا التقرير في مارس/آذار القادم، هناك ضغوط كبيرة انصبت على رئيس لجنة التحقيق، الأمر الذي جعله يقدم استقالته, ولكن نحن نثق بأن هذه اللجنة بمهنيتها ستجرّم الاحتلال على ما قام به من جرائم وحرب إبادة في قطاع غزة".

وفي غزة أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الضغوط التي مارسها الاحتلال على رئيس اللجنة الدولية، ودعت إلى الإسراع في محاسبة قيادات الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الفلسطينيين.

وأكدت حماس أن انسحاب شاباس كان "نتيجة حتمية لممارسات إسرائيل وضغوطاتها على اللجنة".

وتتسم العلاقات بين تل أبيب ومجلس حقوق الإنسان الأممي بالتوتر، ولم تتردد إسرائيل في مقاطعة أعمال المجلس، إذ رفضت في يناير/كانون الثاني 2012 المشاركة في المراجعة الدورية لأوضاع حقوق الإنسان فيها، وهو إجراء مفروض على كافة أعضاء الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

التعليقات