شهدت مدينة صعدة في شمال اليمن اليوم الثلاثاء مظاهرة لأنصار الله (الحوثيين) عبروا فيها عن تأييدهم لمخرجات المؤتمر الأخير الذي عقد بدعوة من زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، في حين خرجت بشوارع مدينة تعز في جنوب غرب البلاد مسيرة شبابية ترفض قرارات مؤتمرات ترعاها من وصفت بالمليشيات المسلحة.

وأعلن المشاركون في مظاهرة صعدة عن تفويضهم لقيادة ما يسمى "الثورة واللجان الشعبية" باتخاذ الخطوات المناسبة بعد انتهاء مهلة الأيام الثلاثة التي منحها المؤتمر للقوى السياسية اليمنية، والتي تنتهي اليوم، كما خرجت أمس مظاهرة مؤيدة للحوثيين بالعاصمة صنعاء.

بالمقابل، عبر المتظاهرون في تعز عن رفضهم لأي نتائج للمؤتمر الذي نظمه الحوثيون سيما الدعوة لتشكيل مجلس رئاسي، وهتف المتظاهرون بمحاكمة قادة ما سموه الانقلاب على الشرعية.

أفراد من الجيش والشرطة شاركوا أمس بمظاهرة مؤيدة للحوثيين بصنعاء (رويترز)

وطالب المشاركون بالمظاهرة -التي توقفت عند مقر المحافظة- بخروج مسلحي جماعة الحوثي من المدن وإعادة الأسلحة المنهوبة فورا.

وتزايدت الأيام القليلة الماضية المظاهرات الرافضة لسيطرة الحوثيين على صنعاء ومقرات الحكم باليمن، فقد نظم أمس مؤيدون لرئيس الوزراء المستقيل خالد بحاح احتجاجا أمام منزله للمطالبة بإطلاقه وإنهاء أزمة البلاد، كما اعتقل طالبان جامعيان أول أمس الأحد بمظاهرة مناهضة للحوثيين.

ويمر اليمن بفوضى سياسية منذ أن استقال الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة بحاح، قبل أقل من أسبوعين بعدما سيطر الحوثيون على دار الرئاسة والقصر الجمهوري وحددوا إقامة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي في منزله.

وفي سياق متصل، ذكر مراسل الجزيرة نت باليمن أن مسلحي الحوثي اعتقلوا اثنين من طاقم قناة سهيل الخاصة في صنعاء. وأضاف أن حوثيين اقتحموا مبنى وزارة الثروة السمكية في العاصمة.

المصدر : وكالات