بحاح يدعو لحوار خارج اليمن وهادي يلتقي السفير السعودي
آخر تحديث: 2015/2/28 الساعة 22:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/28 الساعة 22:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/10 هـ

بحاح يدعو لحوار خارج اليمن وهادي يلتقي السفير السعودي

خالد بحاح دعا إلى نقل العاصمة من صنعاء إلى عدن لمعالجة ما سماها مشكلة وطن (الجزيرة-أرشيف)
خالد بحاح دعا إلى نقل العاصمة من صنعاء إلى عدن لمعالجة ما سماها مشكلة وطن (الجزيرة-أرشيف)
دعا رئيس الحكومة اليمنية المستقيلة خالد بحاح السبت إلى نقل جلسات الحوار الوطني إلى منطقة محايدة خارج اليمن بعيدا عن الوضع الداخلي المشحون على حد وصفه، في حين التقى الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن بالسفير السعودي في أول لقاء مع سفير عربي أو أجنبي.
 
وخلال لقائه صحفيات وإعلاميات في منزله، أكد بحاح أهمية نقل الحوار خارج اليمن، واقترح أن يكون ذلك في بلد لا تربطه باليمن مصلحة مباشرة مثل إثيوبيا أو غيرها أسوة بما حدث في تجربة صياغة الدستور اليمني.

كما دعا رئيس الوزراء المستقيل إلى التقاط ما سماها الفرصة الذهبية لانتقال العاصمة إلى عدن لمعالجة ما سماها مشكلة وطن، لا مشكلة شمال وجنوب، حسب قوله.

وأضاف بحاح الذي يخضع للإقامة الجبرية من قبل جماعة الحوثي في منزله بالعاصمة صنعاء، أن تقويض العملية السياسية أو إعاقتها "قد يزيد الجرح عمقا".

وعلى صعيد متصل عقد الرئيس هادي السبت اجتماعا مع السفير السعودي في اليمن محمد سعيد آل جابر الذي استأنف عمله يوم الخميس من عدن، ويعد اللقاء الأول من نوعه لهادي مع سفير دولة عربية وأجنبية منذ انتقاله لعدن.

وأكد السفير السعودي في مؤتمر صحفي بعد لقائه هادي دعم بلاده للرئيس هادي باعتباره يمثل الشرعية الدستورية، مؤكدا على "ضرورة استكمال التسوية السياسية في اليمن الشقيق في إطار المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية".

كما أشار إلى أن السفارة السعودية تعمل حاليا بكل أقسامها من العاصمة الاقتصادية والتجارية بعدن.

هادي بدأ في الحراك السياسي والدبلوماسي بعيد هروبه من الحصار في صنعاء إلى عدن (الجزيرة)

نشاط دبلوماسي
وسبق لهادي أن التقى يوم الأربعاء بالأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني كأول مسؤول عربي وإقليمي كبير يستقبله هادي بعدن، في خطوة أكدت مدى الدعم الكبير الذي يحظى به هادي وشرعيته من قبل دول الخليج في مواجهة ما وصفه مجلس التعاون الخليجي بـ"الانقلاب" الحوثي في الشمال.

ويأتي اجتماع اليوم في وقت كثف فيه هادي من نشاطه السياسي والدبلوماسي رئيسا للدولة في مدينة عدن الجنوبية للأسبوع الثاني على التوالي منذ فراره من الإقامة الجبرية بمقر إقامته في صنعاء والتي فرضها عليه الحوثيون الذين يهيمنون على النصف الشمالي من البلاد، وانتقال سفارات خليجية إلى عدن.

وكانت الكويت، وفي خطوة مشابهة للسعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة، قد أعلنت استئناف عمل سفارتها في اليمن من مدينة عدن الجنوبية التي باتت العاصمة السياسية للبلاد بحكم الأمر الواقع مع انتقال الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي إليها.

ويسعى هادي لإنشاء مركز منافس للسلطة في عدن بدعم وحدات من الجيش موالية له والقبائل رغم أن كثيرين من أعضاء حكومته بمن فيهم رئيس الوزراء خالد بحاح لا يزالون قيد الإقامة الجبرية في صنعاء.

وكان هادي قدم استقالته الشهر الماضي بعد استيلاء المسلحين الحوثيين على القصر الرئاسي وفرض الإقامة الجبرية عليه في صنعاء، في صراع على السلطة بعد أشهر من التوتر بسبب خلافات بشأن مسودة الدستور.

ووجه الرئيس اليمني يوم الثلاثاء رسالة إلى البرلمان أبلغه فيها رسميا بسحب استقالته، ولم يجتمع البرلمان منذ تقديم الاستقالة لقبولها حتى تصبح نافذة طبقا للقوانين اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات