أعدمت قوات النظام السوري فجر اليوم السبت 11 مدنيا في قريتين بمحافظة إدلب (شمالي سوريا) خلال عملية تسلل. وفي درعا (جنوب البلاد) أعلن أحد فصائل المعارضة السورية النفير العام لمواجهة تقدم لقوات النظام وفصائل أجنبية داعمة له.

وأفاد مراسل الجزيرة في إدلب بأن قوات النظام أعدمت المدنيين في قريتي "إنب، وقرصايا" منهم سبعة من عائلة واحدة، وبينهم امرأتان. وحصلت الجزيرة على صور تشييع جثث ضحايا المجزرة عقب انسحاب قوات النظام من القريتين.

وكانت عناصر قوات النظام قد نفذت عملية تسلل فجر اليوم إلى القريتين الواقعتين تحت سيطرة المعارضة وتشرفان على طريق حلب اللاذقية.

و في ريف درعا الشمالي أعلن الجيش الأول -أحد فصائل المعارضة السورية- النفير العام لقتال قوات النظام والفصائل الداعمة لها.

ودعا الجيش الأول في بيان له بقية الكتائب والتشكيلات لمؤازرته في صد حملة بدأتها قوات النظام صباح اليوم.

وجاء في البيان أن قوات النظام مهدت بقصف عنيف خلال اليومين الماضيين وهي تحاول اختراق الجبهة من عدة محاور بهدف إبعاد المعارضة عن العاصمة دمشق.

يذكر أن الجيش الأول تشكل مطلع هذا العام من اندماج عدة فصائل معارضة، هي فرقة الحمزة، وجبهة ثوار سوريا، والفوج الأول مدفعية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان عن المعارك التي دارت في ريف درعا أن الاشتباكات مستمرة منذ ليل أمس الجمعة بين قوات النظام مدعومة من حزب الله اللبناني ومن الحرس الثوري الإيراني ومقاتلين عراقيين من جهة ومقاتلي عدد من فصائل المعارضة من جهة أخرى، وتركزت في منطقتي حمريت وسبسبا بريف دمشق الغربي، وسط تقدم لقوات النظام التي سيطرت على بلدة الهبارية وعدد من التلال المحيطة في ريف درعا الملاصق.

وأشار المرصد إلى أن العملية تتم بقيادة حزب الله.

جانب من اشتباكات تنظيم الدولة مع قوات النظام في حمص (ناشطون)

وفي شرقي حمص (وسط البلاد) سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أربعة مواقع عسكرية للنظام السوري قرب قرية المخرم، وقتل أكثر من عشرة جنود واستولى على ذخيرة وآليات عسكرية، وفق ما نقله مراسل الجزيرة.

كما أفاد المكتب الإعلامي لما تعرف بولاية حمص التابع للتنظيم بأن مقاتليه اقتحموا مقر شركة "آراك" للغاز في منطقة جزل القريبة من طريق تدمر-حمص الدولي، وقتلوا عددا من جنود النظام. وقال التنظيم إن أفراده استحوذوا على أسلحة وذخائر وصواريخ قبل أن ينسحبوا من المكان.

كما ذكر أن عناصره قتلوا ثمانية جنود من قوات النظام في كمين نصبوه لهم أمس الجمعة على الجهة الشمالية الشرقية من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات