أيدت أغلبية كبيرة من أعضاء مجلس النواب الإيطالي في تصويت جرى اليوم الجمعة قرارا غير ملزم يحث الحكومة على الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967، وعلى أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها، مع الأخذ في الاعتبار "المصالح المشروعة لدولة إسرائيل".

وصوت 300 عضو في المجلس بالموافقة على الاقتراح الذي قدمه الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه رئيس الوزراء ماتيو رينتسي مقابل رفض 45 عضوا وامتناع 59 آخرين عن التصويت.

ولا يغير التصويت الرمزي الذي جرى اليوم موقف الحكومة الإيطالية التي -شأنها شأن معظم الدول الأوروبية الأخرى- تدعم حل الدولتين القائم على التفاوض.

ويريد الفلسطينيون إقامة دولتهم المستقلة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية.

ترحيب
ورحبت الرئاسة الفلسطينية والخارجية الفلسطينية بنتيجة تصويت النواب الإيطالي، وعدته نجاحا يحسب للدبلوماسية الفلسطينية ولسياسة الرئيس محمود عباس.

كما رحبت السفارة الإسرائيلية في روما بقرار النواب الإيطالي على أساس أنه لا يحمل في مضمونه أي اعتراف فوري، مشيرة إلى أن الاقتراح يرى إمكانية قيام دولة فلسطينية من خلال المفاوضات مع إسرائيل فقط.

يشار إلى أن مجلس النواب الإيطالي وافق في جلسة اليوم على اقتراح يدعو إلى التوصل إلى اتفاق بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بشأن الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف.

وكانت برلمانات كل من بريطانيا وإسبانيا وفرنسا وإيرلندا والبرتغال وبلجيكا قد صوتت بالفعل لصالح إقامة دولة فلسطينية، بينما خطت الحكومة السويدية خطوة أخرى إلى الأمام في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما اعترفت رسميا بدولة فلسطين.

المصدر : وكالات