أعلنت الإمارات الجمعة أنها قررت استئناف نشاط سفارتها باليمن في مدينة عدن جنوبي البلاد, وهي خطوة سبقتها إليها قطر والسعودية تأكيدا لدعم دول مجلس التعاون الخليجي للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية عن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش أن هذا القرار "يأتي دعما وترسيخا للشرعية الدستورية في اليمن, ودعما للمبادرة الخليجية والمسار السياسي المتفق عليه إقليميا".

وأكد قرقاش "رفض دولة الإمارات المطلق لانقلاب الحوثي على الشرعية والخطوات التعسفية اللاحقة". وكان السفير السعودي لدى اليمن استأنف الخميس عمله من عدن.

وكان مراسل الجزيرة مراد هاشم قد أفاد بأن سفيري قطر والسعودية استأنفا عملهما الخميس في عدن التي باتت مقرا مؤقتا للرئيس هادي منذ غادر صنعاء السبت الماضي.

وكان مصدر خليجي ذكر أن بقية سفراء دول مجلس التعاون الخليجي الست سيزاولون العمل الدبلوماسي من عدن بعد إعداد المقار الخاصة بهم قريبا. يشار إلى أن جل الدول العربية -بما فيها الخليجية- أغلقت سفاراتها بصنعاء, وأجلت دبلوماسييهما من المدينة بعد استحواذ جماعة الحوثي على مؤسسات الدولة, وانقلابها على الشرعية الدستورية.

وزار الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني عدن الأربعاء الماضي, وأكد للرئيس اليمني دعم دول الخليج له بوصفه الرئيس الشرعي في مواجهة الانقلاب الحوثي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس تعليقا على استئناف دول خليجية نشاط بعثاتها الدبلوماسية في عدن بأن من حق الدول الأعضاء في المنظمة الأممية أن تفتح سفاراتها في أي مكان تختاره.

المصدر : وكالات