لقي وسم (هاشتاغ) "#سلمان_أردوغان_أمل_الأمة" الذي أنشأه ناشطون عرب ترحيبا بزيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى المملكة العربية السعودية تفاعلا جيدا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وشاركت في نشر الهاشتاغ شبكات مثل "أموي مباشر سوريا" والتي تولت الترويج له عبر عدة تغريدات، منها "سلمان وأردوغان تحالفوا من أجل أطفال الشام وميانمار والمسلمين المنكوبين في كل مكان".

وحملت نفس الفكرة تغريدة للبروفيسور السعودي أحمد بن راشد بن سعيد قال فيها "بعد هذا التغول الفارسي في غمرة جرائم الإبادة لأهلنا في الشام، والاحتلال الباطني لليمن، يبقى #سلمان_أردوغان_أمل_الأمة".

أما الكاتب السوري ياسر سعد الدين فقد غرد مبشرا بما سماه مثلث النهضة: "السعودية بثقلها الاقتصادي والديني.. قطر بدورها وقوتها الناعمة.. تركيا بتاريخها واقتصادها ونهضتها".

شعر ودعاء
وأنشد الشاعر محمد ناصر الغامدي قصيدة قال فيها "الله كم قلوب سوف يحرقها.. هذا اللقاء فتعسا للذي سخطا ونسأل الله تسديدا لقائدنا .. وقائد الترك إذ بالحكمة ارتبطا".

من جهته خاطب المغرد محمد مبارك الحسابات الرسمية لقادة البلدين مباشرة بقوله "لدي حلم.. أن أمشي من مكة إلى إسطنبول برا بأمان".

وحلل مغرد سمى نفسه "نون" المشهد بقوله "أصبح استمرار الحروب في كل مكان من مصلحة روسيا لزيادة مبيعات السلاح كبديل عن العقوبات وانخفاض سعر النفط".

وكذلك حفل "هاشتاغ" آخر مقارب حمل جملة "#الشعب_السعودي_يرحب_بالزعيم_أردوغان" بمشاركات لمغردين سعوديين وعرب يرحبون بالتعاون التركي السعودي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز  في 2 مارس/آذار المقبل في زيارة رسمية للرياض وصفها مراقبون بأنها تدشن لمرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين.

المصدر : الجزيرة