أطلق مسلحون، اليوم الخميس، قذائف هاون على القصر الرئاسي والمجمع الحكومي الرئيسي، الشديدي التحصين، في العاصمة الصومالية مقديشو، فأرديا أحد الحراس قتيلاً، وفق مسؤولين بالأمن.

ولم تتبن أية جهة المسؤولية عن الحادث، لكن حركة الشباب المجاهدين التابعة لتنظيم القاعدة دأبت على شن سلسلة من الهجمات بهدف الإطاحة بالحكومة. وتنشط مليشيات أخرى في مقديشو، كما أن البرلمان غالباً ما تسوده انقسامات بسبب الصراعات السياسية في البلاد.

وقال مسؤول الأمن عبد الرحمن محمد إن أربع قذائف هاون على الأقل أصابت مرآباً للسيارات، وإن حارساً قُتل بالهجوم. بدوره، ذكر شاهد عيان أن عدة سيارات مركونة بالمرآب تضررت من الهجوم. وأوضح أن الشظايا حطمت نوافذ عدة سيارات، مشيراً إلى أنه شاهد شخصاً أُصيب بجروح طفيفة.

وكان عنصران من حركة الشباب المجاهدين شنا هجوماً "انتحارياً" الأسبوع الماضي على فندق كبير بالقرب من القصر الرئاسي يعج عادة بكبار المسؤولين بالدولة، ما أدى لمقتل ما لا يقل عن 25 شخصاً.

المصدر : الفرنسية