رفعت السلطات التونسية اليوم الخميس استعداداتها تحسبا لفيضانات بعد ارتفاع منسوب عدد من السدود والوديان شمال غرب البلاد جراء استمرار هطول الأمطار بغزارة.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إن الوزير محمد ناجم الغرسلي دعا أجهزة الوزارة إلى رفع مستوى التأهب عبر توفير الأطقم والوسائل اللوجستية لمجابهة أي تطورات بسبب تواصل هطول الأمطار بكميات كبيرة.

ورأس الغرسلي اجتماعا للجنة الوطنية لمجابهة الكوراث المكلفة بالتصدي للكوارث الطبيعية كالفيضانات والثلوج والحرائق, في وقت ارتفع فيه منسوب وادي مجردة وسدود في محافظتي جندوبة وباجة (شمال غرب) إلى مستوى ينذر بفيضانات.

وهطلت أمطار في الأيام الثلاثة الماضية في معظم أنحاء البلاد, وكانت أكثر غزارة في محافظات جندوبة وباجة وسليانة مما تسبب في قطع بعض الطرق فيها. وتسربت مياه وادي مجردة مساء اليوم إلى مناطق سكنية بمحافظة جندوبة تقع قرب الوادي, وهو ما دعا السلطات إلى مطالبة سكان الأحياء المهددة بالفيضان إلى مغادرتها.

وقالت السلطات في وقت سابق إنها أعدت أماكن لإيواء العائلات التي تسكن في أحياء مهددة بفيضان وادي مجردة، كما أعلنت تعليق الدراسة في عدد من مدن شمال غرب البلاد التي هطلت فيها كميات كبيرة من الأمطار.

من جهته, قال مسؤول بوزارة الزراعة التونسية إن منسوب المياه في ثلاثة سدود بمحافظتي جندوبة وباجة ارتفع في الأيام القليلة الماضية جراء الأمطار, لكنه أكد أن الوضع تحت السيطرة.

يشار إلى أن مناطق في شمال وغرب تونس شهدت نهاية العام الماضي ومطلع العام الحالي تساقط كميات من الثلوج.

المصدر : وكالات