طالب شيوخ ووجهاء محافظة الأنبار غربي العراق بمقاضاة الحكومة الإيرانية وكل من طالب من أعضاء مجلس المحافظة بالتدخل الإيراني في الشؤون العراقية، مما أدى لقتل المدنيين.

وناشد الشيخ أحمد درع الجُمَيلي -أحد شيوخ قبيلة الجُمَيلة والمتحدث باسم شيوخ ووجهاء الأنبار- وسائل الإعلام تسليط الضوء على ما يحدث في المدن التي تتعرض للقصف المتكرر.

وقال الجميلي إن المجلس يحتفظ بقطعة من صاروخ مكتوب عليه عبارة بالإيرانية مفادها صنع في إيران، مطالبا بمقاضاة الحكومة الإيرانية وكل من دعا للتدخل الإيراني في العراق.

وأقرت طهران بإرسال أسلحة ومستشارين عسكريين إلى العراق لمساعدة القوات الحكومية في التصدي لـتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر منذ الصيف الماضي على مناطق شاسعة غرب البلاد.

وأكدت إيران مرارا أن التصدي لتنظيم الدولة مهمة العراقيين، ونفت باستمرار أن تكون قد أرسلت قوات برية إلى العراق، كما رفضت المشاركة في التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : الجزيرة