أعرب أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن ارتياحه البالغ لنتائج المباحثات التي أجراها في الكونغرس الأميركي بشأن مختلف القضايا في منطقة الشرق الأوسط، وعلى رأسها الملف السوري، وذلك في إطار زيارته للولايات المتحدة التي بدأها الاثنين الماضي.

وفي تصريحات له في حفل نظم على هامش لقائه مسؤولي الكونغرس، جدد أمير قطر التزامه بمواصلة الحوار عن كثب مع الأميركيين خدمة للمصالح المشتركة بين البلدين وللاستقرار في المنطقة.

كما أشار إلى أن حجم الاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة يعكس ثقته في الاقتصاد الأميركي خدمة للأجيال القادمة. 

وتحتل قطر -وفقا لصحيفة الراية القطرية- المرتبة الثالثة كوجهة للصادرات الأميركية في منطقة الخليج، والخامسة في منطقة الشرق الأوسط. كما أن حجم الاستثمارات القطرية في أميركا بلغ 35 مليار دولار خلال السنوات الخمس الماضية.

وأجرى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في واشنطن سلسلة لقاءات مع أعضاء في مختلف اللجان في الكونغرس بما فيها الدفاع والخارجية، وصفتها مصادر قطرية بأنها مثمرة للغاية.

وبحسب هذه المصادر، تهدف هذه اللقاءات إلى تبادل وجهات النظر حول الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ومختلف الملفات بما فيها سوريا والعراق والملف الإيراني.

مسؤولون بارزون
وقال مدير مكتب الجزيرة في واشنطن عبد الرحيم فقرا إن اللقاءات جمعت أمير قطر بمسؤولين بارزين في الكونغرس، وكانت فرصة لشرح الوضع الخطير في الشرق الأوسط وتقريب وجهات النظر مع الحلفاء في المنطقة.

وتحدث فقرا عن توافق في الرؤى بين الجانبين في عديد المسائل، من بينها دعم المعارضة السورية المعتدلة وفقدان الرئيس السوري بشار الأسد شرعيته، إضافة إلى تعزيز الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية مع اعتبار أن منبع المشاكل يبقى الدكتاتورية وسبل القضاء عليها.

من جهة أخرى، أجرى أمير قطر مباحثات مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري حول مجمل التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادل الطرفان وجهات النظر حول عدد من القضايا التي تهم البلدين. كما أجرى أمير قطر مباحثات مع وزير الدفاع آشتون كارتر ووزير الخزانة جاكوب لو.

وكان أمير قطر وصل إلى واشنطن يوم الاثنين في إطار زيارة رسمية له للولايات المتحدة، وأجرى الثلاثاء مباحثات مع الرئيس الأميركي باراك أوباما تناولت قضايا المنطقة والعلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا),الجزيرة