ميرفت صادق-رام الله

قررت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية الحكم على أصغر أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية، خالد الشيخ، بالسجن أربعة شهور مع غرامة مالية رغم مرضه بفقر الدم.

وأفاد محامي نادي الأسير الفلسطيني، الأسير أكرم سمارة، أن المحكمة الإسرائيلية التي انعقدت بعد ظهر الأربعاء قررت السجن الفعلي مدة أربعة شهور للطفل خالد الشيخ (15 عاما) بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها ألفا شيكل (تعادل خمسمائة دولار). 

وقال سمارة في تصريح صحفي إن محكمة عوفر سمحت للنيابة العسكرية بنشر تفاصيل عن الطفل خلافا للقانون. 

وكان خالد الشيخ -وهو من قرية بيت عنان شمال غرب القدس المحتلة- قد اعتقل بتاريخ 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي بتهمة إلقاء الحجارة قرب جدار الفصل العنصري

وقال حسام الشيخ والد الطفل الأسير للجزيرة نت، إن العائلة فوجئت بالحكم بينما كانت تنتظر الإفراج عنه بعدما قدمت تقريرا طبيا بحالته الصحية وحاجته للعلاج الدائم. 

وذكر أن محاكمة ابنه -التي انعقدت للمرة الخامسة منذ اعتقاله- استمرت عدة ساعات، وأبدى مسؤول كبير في النيابة الإسرائيلية خلالها استياءه من حملات التضامن الواسعة التي تنظم للمطالبة بالإفراج عن الطفل. 

وهدد المسؤول العسكري الإسرائيلي باعتقال والد الطفل بسبب تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام حول ضرورة دعمه للإفراج عنه، حسبما ذكر الوالد. 

وقال الشيخ إن ابنه لم يتلق العلاج اللازم طيلة فترة اعتقاله على مدار الشهرين الماضيين، كما منعت عائلته من زيارته، معربا عن قلقه على صحته. 

وبالإضافة إلى خالد الشيخ، تعتقل سلطات الاحتلال 210 قاصرين فلسطينيين (أعمارهم أقل من 18 عاما) وفق المصادر الرسمية الفلسطينية. ويحتجز هؤلاء في سجون مجدو وهشارون وعوفر، ويتعرضون جميعا لمحاكمات عسكرية.

المصدر : الجزيرة