تواصلت في عدد من المدن اليمنية المظاهرات الداعمة للرئيس عبد ربه منصور هادي والرافضة لانقلاب جماعة الحوثي على السلطات الشرعية والاستيلاء على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء.

فقد خرجت مظاهرات رافضة للانقلاب الحوثي في شوارع تعز للأسبوع الثاني على التوالي، رافعة شعارات تطالب بنقل المشاورات السياسية إلى خارج صنعاء.

وقد خرجت أمس الاثنين مسيرات في صنعاء وعدد من مدن البلاد تنديداً بانقلاب الحوثيين على السلطات الشرعية في الدولة، وتأييداً للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وكان من المسيرات اللافتة مسيرة حاشدة في شارع الزبيري وسط العاصمة حيث ردد المشاركون هتافات تطالب بخروج "المليشيا المسلحة"، في إشارة إلى مسلحي جماعة الحوثي المنتشرين في شوارع صنعاء، وأعربوا عن تأييدهم لهادي.

وكانت محافظات ومدن يمنية عدة شهدت مسيرات شعبية اعتبرت صنعاء عاصمة محتلة ودعت إلى عدم التعامل معها، منددة بالإجراءات التي قام بها الحوثيون، ومعبّرة عن تأييدها للرئيس وتأكيد شرعيته.

يذكر أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بعث خطابا إلى مجلس النواب (البرلمان) أبلغه فيه بسحب استقالته التي قدمها يوم 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأوضح مصدر مقرب من هادي أنه بعث برسالة إلى مجلس النواب باعتباره المؤسسة الدستورية التي قدم استقالته إليها ولم يبت فيها بالرفض أو القبول لعدم قدرته على الانعقاد في مقره بالعاصمة صنعاء بعد محاصرته من قبل الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات