أفاد مراسل الجزيرة بأن محكمة الجنايات المصرية برأت اليوم الثلاثاء اثنين من رجالات الرئيس المخلوع حسني مبارك هما رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي من تهم فساد، في حين تتوالى أحكام السجن والإعدامات بحق مناهضي الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة أسقطت -في جلسة إعادة المحاكمة- الاتهامات الموجهة إلى نظيف والعادلي بالتربح والإضرار بالمال العام في القضية المعروفة إعلاميا باسم اللوحات المعدنية.

وتتعلق القضية بلوحات سيارات معدنية كانت تستورد من ألمانيا، وقالت النيابة إن سعرها المدون في السجلات يزيد عن سعرها الحقيقي.

وكانت محكمة أخرى حكمت على نظيف بالسجن مدة عام مع إيقاف التنفيذ، وعلى العادلي بالسجن خمس سنوات في القضية نفسها عام 2011، لكن محكمة النقض ألغت الحكم وأمرت بإعادة المحاكمة في 2013.

ويأتي ذلك بعد أيام من تبرئة محكمة مصرية وزير البترول والثورة المعدنية سامح فهمي في عهد الرئيس المخلوع مبارك وخمسة من قيادات الوزارة من تهمة بيع الغاز الطبيعي لإسرائيل بأسعار متدنية والإضرار بالمال العام.

يشار إلى أن المحاكم المصرية أصدرت أحكام براءة لأغلب رموز نظام مبارك من اتهامات تتعلق بالفساد، في حين أصدرت أحكاما مغلظة بسجن العديد من المعارضين.

المصدر : الجزيرة,رويترز