وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى مدينة النجف جنوبي العراق، قبل أن يتوجه إلى كربلاء ثم بغداد، في زيارة رسمية يبحث خلالها مع المسؤولين العراقيين التطورات الأمنية في المنطقة.

وقالت مصادر عراقية إن الوزير الإيراني -الذي كان قادما من جنيف- سيلتقي كبار الساسة العراقيين لبحث التطورات الأمنية والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية إضافة إلى العلاقات الثنائية.

ويلتقي ظريف أولا بعدد من المسؤولين المحليين في محافظة النجف ومراجع شيعية، قبل أن يغادر في وقت لاحق اليوم متوجها إلى العاصمة بغداد لاستكمال الزيارة.

ومن المقرر أن يعقد ظريف لقاءات في بغداد مع رئيس الحكومة حيدر العبادي والرئيس العراقي فؤاد معصوم وقيادات أخرى من بينهم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم.

وتأتي زيارة ظريف -التي لم تحدد مدتها- بعد نحو أسبوع من زيارة إسحاق جهانغيري النائب الثاني للرئيس الايراني حسن روحاني بغداد على رأس وفد سياسي واقتصادي في زيارة رسمية تلبية لدعوة وجهها له حيدر العبادي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يشار إلى أن الحكومة العراقية وكذلك مسؤولين في إقليم كردستان العراق أعلنوا مرارا دعم إيران "الكبير" للعراق في حربه على تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر منتصف العام الماضي على مناطق واسعة في العراق.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، أعلنت السفارة الإيرانية في بغداد عن ارتفاع حجم التبادل التجاري بين طهران وبغداد إلى 13 مليار دولار أميركي خلال عام 2014 بزيادة 7.79% عن عام 2013.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة