قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في رسالة إلى الكونغرس الاثنين، إن الوضع في ليبيا ما زال يمثل تهديدا لبلاده، كما مدد حالة الطوارئ الخاصة بهذا البلد.

وأضاف أوباما في رسالته أن "الوضع في ليبيا غير عادي واستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وأقر الرئيس الأميركي "تمديد حالة طوارئ قومية بخصوص ليبيا لعام واحد بسبب الصراع على السلطة والسيطرة على الموارد في البلاد".

يشار إلى أن ليبيا يعصف بها القتال والفلتان الأمني، وتتنازع إدارتها حكومتان وبرلمانان منذ أغسطس/آب الماضي.

وتتخذ الحكومة المنبثقة عن مجلس النواب المنحل -التي يرأسها عبد الله الثني- من مدينة طبرق شرق البلاد مقرا لها، في حين تتخذ حكومة الإنقاذ الوطني المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام -التي يرأسها عمر الحاسي- من العاصمة طرابلس مقرا لها، ولكل منهما قوات مسلحة تابعة لها.

المصدر : رويترز