عقد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الأحد في مدينة عدن جنوب البلاد اجتماعاً ضم عددا من القيادات العسكرية ومحافظي مدن الجنوب، وذلك بعد أن استقر في عدن وغادر العاصمة صنعاء بطريقة سرية.

وقال مصد رئاسي إن هادي اجتمع بمحافظ عدن عبد العزيز بن حبتور، والضالع (جنوب) علي قاسم طالب، ولحج (جنوب) أحمد عبد الله المجيدي، وأبين (جنوب) جمال العاقل، وسقطرى (جنوب شرق) سعيد باحقيبة، بالإضافة إلى قائد المنطقة العسكرية الرابعة (مقر قيادتها في عدن) اللواء الركن ناصر الطاهري.

وأضاف المصدر أن الرئيس هادي أكد في اجتماعه مع المحافظين على استمراره في مهامه رئيسا للجمهورية، وشدد على أهمية الحفاظ على الشرعية الدستورية. وأشار المصدر إلى أنه تم تدارس الوضع الأمني والسياسي الذي يمر به اليمن، والتطورات الأخيرة بعد مغادرته إلى عدن من منزله بصنعاء.

وكان هادي، الذي سبق له أن قدم استقالته من منصبه، قد أعلن أمس السبت تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد، في أول بيان صادر عنه عقب مغادرته صنعاء "متخفيا" إلى عدن.

واعتبر هادي في بيان أصدره مساء أمس السبت من عدن وذيله بتوقيعه "رئيس الجمهورية"، أن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر/أيلول (تاريخ سيطرة جماعة الحوثي على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".

وفي بيان خاص للجزيرة أكد هادي تمسكه بالعملية السياسية المستندة إلى المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية لإخراج اليمن من أزمته السياسية، وأكد التزامه بمخرجات الحوار الوطني الشامل ومسودة الدستور لليمن الاتحادي الجديد.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات