خرج آلاف اليمنيين اليوم الأحد في مسيرة حاشدة في تعز (وسط البلاد) تأييدا لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي وطالبوه بإعلان صنعاء عاصمة محتلة، في حين فرق مسلحو جماعة الحوثي مظاهرة أخرى في إب.

وقال مراسل الجزيرة في عدن عثمان البتيري إن المسيرة خرجت من شارع جمال وسط مدينة تعز (مركز المحافظة التي تعد كبرى المحافظات سكانا) وجابت عددا من شوارعها للتعبير عن تأييدها لشرعية هادي.

وطالب المتظاهرون هادي بإعلان صنعاء عاصمة محتلة من قبل مليشيات جماعة الحوثي، كما عبروا عن رفضهم لما وصفوه بـ"الانقلاب الحوثي" على سلطات الدولة.

كما أعلن المتظاهرون -الذين رفعوا صور هادي- تأييدهم للبيان الذي أصدره الأخير مساء أمس من مدينة عدن والذي أعلن فيه أن إجراءات ما بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء كلها باطلة، ورددوا هتافات من بينها "يا هادي أعلنها الآن فدرالية من عدن" و"دولتنا اتحادية".

ورفعوا أيضا لافتات رحبوا فيها بما سموها عودة الشرعية، وطالبوا فيها باستكمال العملية السياسية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ورفض المليشيات المسلحة، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول.

وعلى صعيد متصل قال مراسل الجزيرة في عدن إن الحوثيين فرقوا صباح اليوم الأحد وقفة احتجاجية لنشطاء سياسيين في محافظة إب التي يسيطرون عليها، مضيفا أن المزاج العام في إب كما هو في عدن والمحافظات الجنوبية يرحب ببيان هادي ويترقب ما قد يتخذه في الأيام القادمة.

وكان الرئيس اليمني قد أعلن مساء أمس السبت من عدن تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد في البيان الذي صدر أمس عنه عقب مغادرته العاصمة صنعاء "متخفيا".

وكان هادي قد قال في البيان الذي ذيله بتوقيعه "رئيس الجمهورية" إن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر/أيلول (تاريخ سيطرة الحوثيين على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها"، ورحبت قوى سياسية عدة بالبيان، في حين رفضه الحوثيون.

وكانت محافظات ومدن يمنية عدة شهدت أمس السبت مسيرات شعبية اعتبرت صنعاء عاصمة محتلة ودعت إلى عدم التعامل معها، منددة بالإجراءات التي قام بها الحوثيون، وعبّرت عن تأييدها للرئيس وأكدت شرعيته.

المصدر : الجزيرة + وكالات