لقي وسم (هاشتاغ) بعنوان "#محاكمة_مسلم_البراك" أطلقته مجموعة من المغردين الكويتيين على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر اهتماما كبيرا، إذ تصدر ترتيب أكثر الأوسمة تفاعلا في الكويت.

وعبر المشاركون في الوسم عن آرائهم في الحكم بالحبس سنتين على النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي مسلم البراك الذي اتهم بالإساءة لشخص الأمير في أحد خطاباته.

واختلفت آراء المغردين بشأنه ما بين مؤيد لقرار حبس النائب السابق ومعارض له. واعتبر المعارضون للقرار أن حبس البراك تقييد لحرية الرأي والتعبير، في حين دعا مؤيدو القرار إلى احترام القضاء الكويتي وعدم التشكيك في أحكامه. 
وقال النائب البرلماني السابق فيصل المسلم في تغريدة له "أمثال مسلم البراك تتمناهم الأوطان وتتغنى بهم الشعوب وترد بهم الأخطار".

من جهته أثنى المغرد صنيتان المطيري على موقف البراك حيث خاطبه قائلا "الوقوف على قدميك يمنحك مساحة صغيرة في هذا العالم, لكن الوقوف على مبادئك.. يمنحك العالم كله".

وتساءل الإعلامي محمد مساعد الدوسري "هل فطرة الإنسان السليمة تقبل أن يُسجن صاحب كلمة حق ولا يسجن تاجر فاسد أو سياسي مرتش".

السياج الآمن
وقال المغرد يوسف أحمد المنديل إن "قصر العدل" في الكويت لا تستطيع أي قوة مهما كانت حمايته إلا العدالة التي وصفها بـ"السياج الآمن للأمة ومقدرات الشعب". 
من جانب آخر، دعا الإعلامي الإماراتي حمد المرزوعي في تغريدة له ردا على هاشتاغ #متضامنون_مع_مسلم_البراك" إلى أن يكون التضامن وجوبا مع الكويت وأميرها فقط، وقال "دعوا القانون يأخذ مجراه". 
ولم يخف الشاعر جراح البهلول أمنيته ببراءة مسلم البراك رغم أنه كان قد هاجمه في وقت سابق عبر تغريدات على تويتر، لأن الكويتيين -كما قال- يتمنون أن يسود "الاستقرار السياسي" داخل البلد. 
وجاءت تغريدة ساهر الليل على الحياد حيث غرد قائلا "أتفق مع مسلم البراك كثيراً وأعتبره رمزا وطنيا نادرا ولكنه القضاء.. الملاذ الآمن للجميع". 

المصدر : الجزيرة