قررت محكمة استئناف طرابلس تأجيل محاكمة رموز نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي إلى يوم 8 مارس/آذار المقبل.

وقال عبد الحميد المنصوري أحد قضاة المحكمة العليا إن الجلسة تأجلت بسبب غياب سيف الإسلام نجل القذافي لكونه المتهم الأول في القضية، إضافة إلى تغيب عدد من محاميي الدفاع.

وأضاف أن غياب سيف الإسلام جاء لأسباب فنية تتعلق بعدم القدرة على ربط الدائرة المغلقة الخاصة بين المحكمة ومعتقله بالزنتان.

وكانت الجلسة انعقدت بمقر المحكمة لمحاكمة 31 متهما من رموز نظام القذافي بينهم رئيس استخباراته عبد الله السنوسي وآخر رئيس وزراء في عهده البغدادي المحمودي.

ويواجه الموقوفون تهما عدة، أبرزها قمع ثورة 17 فبراير/شباط 2011 التي أطاحت بالقذافي، والفساد الإداري والمالي، والإبادة الجماعية، وجلب مرتزقة وإثارة الفتن، وتنظيم تشكيلات مسلحة، والنهب والتخريب، وفق لائحة الاتهام.

يُذكر أن سيف الإسلام (41 عاما) كان قد مثل بإحدى الجلسات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من معتقله بالزنتان (جنوب غرب طرابلس) حيث يحتجز منذ توقيفه في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، كما مثل ثمانية متهمين بالطريقة ذاتها من مكان احتجازهم بمصراتة، التي تقع على بعد مائتي كيلومتر شرقي العاصمة.

وسيف الإسلام والسنوسي صدرت بحقهما مذكرتا توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب مفترضة أثناء الثورة.

ويوم 21 مايو/أيار الماضي رفضت المحكمة الجنائية الدولية طلب السلطات الليبية محاكمة سيف الإسلام أمام محاكم ليبية بسبب شكوك في قدرة طرابلس على ضمان محاكمة عادلة.

المصدر : الجزيرة