قالت مصادر في اليمن للجزيرة إن الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي وصل إلى مدينة عدن بجنوب البلاد، وذلك بعد أن غادر منزله في العاصمة صنعاء الذي كان محاصرا فيه لأسابيع من قبل جماعة الحوثيين.

ونقل مراسل الجزيرة في عدن عثمان البتيري عن مسؤولين محليين تأكيدهم وصول هادي إلى عدن ونزوله في المقر الرئاسي هناك.

وقالت مصادر للجزيرة إن هادي تمكن من مغادرة منزله المحاصر متخفيا في واحد من ثلاثة مواكب، وإنه وصل إلى عدن مساء أمس الجمعة عن طريق البر مع بعض أقاربه.

واقتحم الحوثيون منزل هادي ونهبوا محتوياته بعد مغادرته. وقالت مصادر للجزيرة إن ثلاثة من أفراد حراسة هادي أصيبوا بجراح لدى اقتحام الحوثيين منزله.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إن هادي قد يكون غادر منزله قبل يومين، مضيفا أنه قد يلقي خطابا في وقت لاحق اليوم. وأشار إلى أن هادي "تمكن" من الخروج ولم يسمح له بذلك.

وفرض الحوثيون الإقامة الجبرية على الرئيس المستقيل في منزله بصنعاء منذ 19 يناير/كانون الثاني الماضي عقب استيلائهم على دار الرئاسة والقصر الجمهوري.

وكانت صحيفة "14 أكتوبر" الحكومية قد ذكرت في وقت سابق أن الوضع الصحي لهادي تدهور بشكل يستدعي نقله لخارج البلاد من أجل العلاج.

بدوره، أكد القيادي السابق بجماعة الحوثيين علي البخيتي -في وقت سابق- أن الحوثيين يرفضون الإفراج عن الرئيس المستقيل خشية أن يمكنه سفره إلى الخارج من استرداد سلطاته وإسقاط "الإعلان الدستوري" الذي أقر من قبل الحوثيين عقب استيلائهم على السلطة.

ووفقا للبخيتي الذي استقال من منصبه الشهر الماضي, فإن الحوثيين كانوا يخشون أيضا أن يخرج هادي من صنعاء نحو محافظة عدن أو أي مدينة أخرى ليدير ما تبقى من محافظات خارج سيطرتهم، ويتلقى -في هذه الحالة- المساعدات الدولية باعتباره الرئيس الشرعي، لتتم محاصرة العاصمة صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات