أنشأ ناشطون أردنيون وسما (هاشتاغ) جديدا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تحت مسمى "#العاصفة_جنى" تزامنا مع استمرار العاصفة الثلجية التي تضرب لليوم الثاني على التوالي منطقة بلاد الشام وعموم الشرق الأوسط.

وحقق الهاشتاغ نسبة مشاركة عالية، حيث لم تتوقف التغريدات والصور التي ينشرها المغردون لتوثيق لحظات ومشاهد هطول الثلوج الكثيفة على المنطقة. 

كما شهد الهاشتاغ مشاركة واسعة للمغردين من المملكة العربية السعودية، من خلال صور التلال الرملية التي يكسوها البياض، وتقع في الجزء الشمالي من المملكة، وتحديدا قرب مدينة تبوك.

وتنوعت تلك التغريدات بين الجد والطرافة، حيث صورت المدونة منى هداية سيارات أدخلت إلى صالة أحد المنازل، وذكرت أن "الناس في نابلس يضعون سياراتهم داخل المنزل خوفاً عليها من المنخفض الجوي".

ونشر المغرد السعودي علي الغفيلي صورة له ملثماً من شدة البرد وصورا أخرى لثلوج تساقطت على منطقة علقان القريبة من الحدود الأردنية.

الداعية الخراز غرد بالدعاء للمتضررين من العاصفة (الجزيرة)

كما كان للجانب الإنساني نصيب من التغريدات، فقد غرد الداعية عبد الرحمن الخراز بالدعاء قائلا "#العاصفة_جنى تضرب بلاد الشام، اللهم ادفئ بردهم وارحم ضعفهم"، ناشراً صورة لدرجات الحرارة في بعض المدن التي يتواجد بها لاجئون سوريون. 

كما نشر المغرد الأردني علي العملاق اللطيف صورة لشرطي أردني يتجه إلى عمله وهو يشق طريقه بصعوبة وسط الثلج الكثيف. 

من جانب آخر، دعا الدكتور سهيل جوعانة على حسابه على تويتر إلى تنقية القلوب والنفوس قائلا "صباحنا أبيض وشوارعنا بيضاء وأشجارنا بيضاء.. عقبال قلوبنا يا رب.. صبحكم #العاصفة_جنى". 

واستجاب لدعوته الناشط يزن عبد الخالق ليعرض المساعدة على المحاصرين في المناطق القريبة من مكان سكنه، واضعا صورة سيارته ذات الدفع الرباعي رهن إشارة كل محتاج، وتهاطلت عليه من كل حدب وصوب رسائل الشكر والثناء. 

أما عبد العزيز السعيد فقد أرسل صورة تظهر مسجد قبة الصخرة في القدس وهي تكتسي بالثلوج في تغريدة حملت نبرة تضامنية مع قبلة المسلمين الأولى.

المصدر : الجزيرة