أكد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري أن الجيش والقوى الأمنية اللبنانية هما وحدهما اللذان يجب أن ينفذا إستراتيجية وطنية لمكافحة ما يسمى الإرهاب، مشيرا إلى بدء حوار مع حزب الله لتخفيف الاحتقان الطائفي في البلاد.

وقال الحريري في تصريحات خلال استقباله أمس الخميس في بيروت مجموعة من السفراء العرب إن "أي إستراتيجية لمكافحة الإرهاب لا تتم إلا من خلال الجيش اللبناني والقوى الأمنية والعسكرية الشرعية"، مشددا على ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.

وكان مجلس النواب اللبناني قد فشل أول أمس الأربعاء -للمرة الـ19- في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني للجلسة. ويتغيب عن جلسات البرلمان نواب حزب الله وحلفاؤه، داعين إلى التوافق مسبقا على رئيس قبل عقد الجلسة.

وأشار الحريري إلى بدء حوار مع حزب الله للتخفيف من تداعيات مشاركته في الحرب بسوريا. وقال إنه يأمل أن يكون الحوار منتجا حتى يتسنى الخوض في مسألة انتخاب الرئيس.

وكان الحريري قد دعا حزب الله للانسحاب من سوريا قبل أيام. ورد عليه الأمين العام للحزب حسن نصر الله بقوله إن أصحاب هذه الدعوات ينبغي أن يشاركوا مع الحزب في سوريا والعراق لدفع الأخطار التي تهدد المنطقة والأمة الإسلامية، بحسب قوله.

المصدر : وكالات