اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام (يونيفيل) بالفشل في فرض تطبيق قرار يحظر على مقاتلي حزب الله "تهريب السلاح إلى لبنان".

واعتبر نتنياهو أن القرار الأممي الذي أنهى الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على لبنان "لا يتم تنفيذه"، موضحا أن اليونيفيل لا تبلغ على "تهريب السلاح إلى جنوب لبنان".

وتتولى قوات اليونيفيل حفظ السلام ومراقبة الوضع على الحدود الجنوبية للبنان بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الذي أوقف الحرب بين إسرائيل وحزب الله في العام 2006.

واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي -في مكالمة هاتفية مع الأمين العام الأممي بان كي مون- إيران بتصعيد الوضع في الحدود اللبنانية الإسرائيلية، إذ قتل وجرح عدد من الجنود الإسرائيليين الأربعاء الماضي بهجوم صاروخي لحزب الله بمنطقة مزارع شبعا المحتلة، وذلك ردا على استهداف تل أبيب لقادة في الحزب بغارة جوية في منطقة القنيطرة السورية في 18 من الشهر الماضي.

اتهام إيران
وأضاف نتنياهو "حتى الآن لم يشر المجتمع الدولي بأصبع الاتهام إلى إيران التي تقف وراء الهجوم على الحدود الشمالية".

ويعد هجوم الأسبوع الماضي أعنف مواجهة بين الحزب وإسرائيل منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان في 2006.

وقد قررت الحكومة الإسرائيلية وقف التصعيد في جنوب لبنان عقب مقتل جنديين من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الجمعة الماضي إنه لا يريد حربا مع إسرائيل، لكن "حزب الله لا يخاف الحرب وسيواجهها إذا فرضت عليه وسينتصر".

المصدر : الجزيرة,رويترز