قال قيادي في جماعة الحوثيين، اليوم الاثنين، إن سفراء الاتحاد الأوروبي يرفضون إعلان الجماعة لمجلس رئاسي لحكم البلاد، موضحا أن العودة إلى البرلمان ودستور ما قبل 2011 هو الخيار الوحيد المرغوب فيه إقليميا ودوليا.

وقال عضو بالمجلس السياسي لجماعة الحوثيين، في منشور على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن الأوروبيين هددوا بشكل مباشر بقطع المعونات والحصار الاقتصادي والإعلامي "إذا ما اتجهنا إلى الإعلان عن مجلس رئاسي يمثل فيه الجميع" مضيفا أن دول الخليج والولايات المتحدة عبرت عن الموقف نفسه.

وأشار علي العماد -عقب لقائه سفراء دول أوروبية لم يحددها- إلى أن جماعته "كقوة دافعة ومساندة لمشروع التغيير المنشود، لن تكون أبدا حبيسة المنابر ولن تقبل القسمة مع الفساد" داعيا النخبة السياسية في البلاد إلى تجاوز "عقلية التسويات المشبوهة وأنصاف الحلول".

وكان الأمين العام لـمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني، قال في تصريحات للصحفيين قبل أيام، إن دول الخليج مع شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وترفض تشكيل مجلس رئاسي.

ويدخل اليمن يومه الـ12 في ظل فراغ دستوري ووضع متوتر، بعد استقالة الرئيس وحكومة خالد بحاح، جراء ضغوطات من قبل جماعة الحوثيين، في الوقت الذي يواصل مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر، عقد مشاوراته مع مختلف الأطراف، لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد.

المصدر : وكالة الأناضول