قال مراسلون للجزيرة إن عشرات المدنيين سقطوا بين قتيل وجريح، بينهم أطفال ونساء، جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وفي ريف إدلب الجنوبي، وفي درعا.
 
في وسط مدينة دوما، طال القصف سوقا شعبية مكتظة وأحياء سكنية وتسبب في مقتل 11 شخصا، كما استهدفت قوات النظام بقذائف الهاون المناطق ذاتها أثناء عمليات إسعاف الجرحى، مما أوقع مزيدا من الضحايا.

وفي بلدة دير العصافير، قتل وجرح العديد من المدنيين بقصف عشوائي لمنازلهم في ظل تكثيف قوات النظام قصفها الجوي والمدفعي على معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وحي جوبر في دمشق.

وفي ريف إدلب الجنوبي إلى الشمال من دمشق، قتل 11 شخصا بينهم أطفال ونساء، وأصيب عشرات آخرون إثر استهداف الطيران المروحي التابع لقوات النظام أحد الشوارع المكتظة بالسكان في مدينة خان شيخون التي يقطنها أكثر من أربعين ألف نسمة.

video

كما أسفر القصف عن اشتعال النيران في عدد من السيارات والمركبات، ولا تزال عمليات الإسعاف مستمرة دون ورود إحصائية محددة بعدد الضحايا.

بوابة ريف إدلب
يشار إلى أن المدينة خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، وتسعى قوات النظام لاستعادتها كونها تشكل بوابة لريف إدلب من جهة الجنوب.

وفي درعا جنوبا، أفاد مراسل الجزيرة باستهداف مكتب الجزيرة هناك بقصف من قبل طيران النظام مما أدى إلى إصابة الزميل المصور أبو بكر الحاج علي إصابة طفيفة بيده، وإحداث أضرار كبيرة في المبنى الذي يضم المكتب.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة في درعا أن ثلاثة أشخاص قتلوا في قصف استهدف منطقة جاسم في ريف محافظة درعا الغربي، وأضاف أن كثيرين جرحوا خلال قصف الطائرات للمدينة بالبراميل المتفجرة.

المصدر : الجزيرة