حصلت الجزيرة على صور حصرية لعملية ترحيل مصريين كانوا محتجزين في إدارة الهجرة غير الشرعية في مدينة مصراتة (210 كلم شرق طرابلس). في غضون ذلك، أعلنت مصر إنهاء  الاستعدادات لتنظيم جسر جوي لإجلاء الرعايا المصريين في ليبيا عبر المطارات التونسية.

وكانت السلطات المحلية في مدينة مصراتة قد أعلنت في وقت سابق أنه تم إبعاد نحو ستين مصريا كانوا معتقلين في مصراتة، نافية بذلك تقارير صحافية مصرية بشأن اختطافهم.

ونقل العمال المصريون في حافلتين إلى الحدود التونسية، ومن بين هؤلاء 14 صيادا كانوا معتقلين منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي في مصراتة بتهمة الصيد بصورة غير مشروعة في المياه الليبية، وفق مسؤولين.

وقد قال أحد المفرج عنهم، وهو بحار، إن السلطات المصرية لم تكترث لأمرهم طيلة فترة احتجازهم، ولم تسع لتخليصهم من الاعتقال.

 وفي سياق ذي صلة، أعلنت شركة مصر للطيران الرسمية أمس الأربعاء أنها أنهت استعداداتها لتنظيم جسر جوي لإجلاء الرعايا المصريين الموجودين في ليبيا عبر المطارات التونسية بعد أيام على إعلان تنظيم الدولة الإسلامية ذبح 21 مسيحيا مصريا في ليبيا، وقيام الطيران الحربي المصري على إثرها بتوجيه ضربة جوية استهدفت ما قالت إنها مواقع لتنظم الدولة في مدينة درنة (شرق ليبيا). 

وتشير تقديرات مصرية غير رسمية إلى وجود ما بين مائتين و250 ألف مصري حاليا في ليبيا.

وقال رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران (الناقل الجوي الوطني) إن الشركة أتمت استعداداتها الكاملة لتنظيم جسر جوي لإجلاء المصريين الموجودين في ليبيا عبر المطارات التونسية، في ظل توقف الرحلات إلى المطارات الليبية بسبب الأوضاع الأمنية.

وأوضح سامح الحفني أنه سيتم توفير أكبر قدر من الطائرات، وخاصة ذات الطرازات العريضة التي تستوعب أعدادا كبيرة من الركاب، وكذلك توفير الأطقم التي تشارك في نقل المصريين من ليبيا.

وأشار مسؤولون مصريون الثلاثاء الماضي إلى أن تشغيل الجسر الجوي ينتظر القرار السياسي.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد قال، الأحد الماضي، إنه وجه أجهزة الدولة المعنية باتخاذ الإجراءات الكفيلة بتأمين وتسهيل عودة المصريين الراغبين في العودة من ليبيا إلى مصر.

والثلاثاء الماضي، نصحت وزارة الخارجية المصرية مواطنيها بالتوجه إلى الحدود مع تونس حيث سيتم تسهيل مرورهم ونقلهم إلى مصر بالتنسيق مع تونس.

وتوقفت رحلات مصر للطيران المباشرة بين مصر وليبيا قبل أكثر من عامين. بينما أجلت مصر بعثتها الدبلوماسية من طرابلس وبنغازي نهاية الشهر الفائت.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية