قال دبلوماسي غربي إن رؤساء هيئات الأركان بدول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية  سيضعون في مؤتمرهم الخامس -المنعقد حاليا بالعاصمة السعودية الرياض- ما وصفها بخطة محكمة لدعم الجيش العراقي.

وقال المصدر -الذي طلب عدم كشف هويته- لوكالة الصحافة الفرنسية "إني واثق من أنهم يضعون خطة محكمة ومنسقة لدعم الجيش العراقي ليتمكن من التصدي للتنظيم المتطرف".

وأضاف أنه نظرا إلى أن "أي طرف" لا يريد نشر قوات على الأرض، فإن تعزيز قدرات الجيش العراقي -الذي يقدر عدده بمائتي ألف جندي لمواجهة ثلاثين ألفا من مقاتلي الدولة الإسلامية- هو الخيار الأفضل.

وأشار المصدر إلى أنه لم يعد لسوريا الآن الأولوية، بل للعراق، وأنه لا تغيير في إستراتيجية التحالف في حربه مع التنظيم.

وكان العديد من الجنود العراقيين ألقوا أسلحتهم مع تقدم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في يونيو/حزيران الماضي، مما أتاح له السيطرة على مساحات واسعة من البلاد.

يشار إلى أن مؤتمر رؤساء الأركان بدول التحالف ضد تنظيم الدولة بدأ أعماله أمس في الرياض بمشاركة 26 بلدا ممثلة برؤساء هيئات الأركان. 

ويأتي هذا المؤتمر امتدادا للمؤتمرات الأربعة السابقة التي عقدت في كل من الأردن وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية. 

يشار إلى أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يشن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية بدأها في الثامن من أغسطس/آب الماضي مع اقتراب التنظيم من حدود إقليم كردستان العراق، ووسع نطاقها في سبتمبر/أيلول الماضي لتشمل مناطق سيطرة التنظيم في سوريا المجاورة.

وفي العاشر من يونيو/حزيران الماضي، سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمالي العراق)، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في الشهر نفسه قيام ما سماها "دولة الخلافة".

المصدر : الجزيرة + وكالات