عوض الرجوب-الخليل

عقدت سلطات الاحتلال العزم على مصادرة مئات الدونمات من أراضي الفلسطينيين الخاصة شرقي القدس لإقامة مكب للنفايات.

وقالت هآرتس إن اللجنة المناطقية للتخطيط والبناء في القدس صادقت على خطة لإقامة مكب لنفايات مخلفات البناء على المخرج الشرقي للمدينة على مساحة 520 دونما، في خطوة تصفها الصحيفة بأنها الأولى منذ عام 1991 في تلك المنطقة.

ووفق خطة بلدية القدس وسلطة الأراضي التابعتين للاحتلال، سيقام مدفن نفايات البناء في القسم العلوي من وادي أوغ بمحاذاة الشارع القديم باتجاه الخان الأحمر على أرض مساحتها 520 دونما، وهي أراض معظمها ملك لفلسطينيين.

ووفق خبير الأراضي والاستيطان خليل التفكجي، فإن الموقع المستهدف يقع ضمن أراضٍ خاصة في الجزء الشمالي الشرقي من بلدة العيسوية وقرى أخرى داخل الجدار العازل من جهة القدس إلى الشرق من مستوطنة التلة الفرنسية.

وأضاف أن عملية المصادرة تأتي ضمن مشروع سابق وضع عام 1996 بهدف إقامة منطقة تكنولوجية ومساكن على مساحة ألفي دونم، لكن المشروع فشل بسبب الاعتراضات، ويعاد طرحه اليوم لتحويل جزء منه إلى مكب للنفايات الصلبة.

ووفق هآرتس فإن حديقة ستقام هناك بعد ملء الوادي بمئات آلاف الأطنان من المخلفات، ولكن الفلسطينيين لن يستفيدوا منها.

ونقلت الصحيفة عن محامي عائلة أبو خضير من شعفاط سامي ارشيد  قوله إنه "للمرة الأولى منذ 20 سنة تتم مثل هذه المصادرة الكثيفة للأراضي شرقي القدس، بذريعة وجود ضرورة لإقامة مدفن مخلفات بناء".

المصدر : الجزيرة