بث ناشطون سوريون تسجيلا مصورا لجثث قالوا إنها لثلاثين قتيلا مدنيا قضوا ذبحا بالسكاكين ورميا بالرصاص على يد قوات النظام والمليشيات المتحالفة معه في بلدة رتيان بريف حلب الشمالي أمس الثلاثاء.

وبثت شبكة شهبا برس التابعة للمعارضة تسجيلا قالت إنه يظهر جثثا لثلاثين مدنيا، بينهم أسر كاملة من نساء وشيوخ وأطفال، تم قتلهم ذبحا بالسكاكين ورميا بالرصاص على يد قوات النظام ومقاتلي حزب الله اللبناني ومليشيات أفغانية وإيرانية، عندما اقتحموا بلدة رتيان أمس، قبل أن تنسحب منها أمام هجوم كتائب المعارضة.

وأضافت الشبكة أنه تم دفن 15 من القتلى في بلدة حيان، وخمسة آخرين في بلدة عندان، حيث تعيق الاشتباكات المتواصلة إجلاء الضحايا ودفنهم، كما أكدت أن حصيلة القتلى قابلة للزيادة حيث ما يزال كثير الأهالي في عداد المفقودين.

وكان مراسل الجزيرة قد أكد أمس أن 21 شخصا من عائلة واحدة ذبحوا بالسكاكين على يد موالين للنظام السوري في بلدة رتيان، كما أكدت مصادر طبية استلامها جثث عدة أشخاص قتلوا ذبحا أثناء اقتحام قوات النظام وموالين مناطق بشمال حلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات