لقي عضو في مليشيا تابعة للحرس الثوري الإيراني حتفه في العراق خلال المعارك الدائرة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وفق وكالة "أهل البيت" الإيرانية شبه الرسمية.

وذكرت الوكالة أن محمد هادي ذو الفقاري قتل أثناء قيامه بتصوير العمليات التي تستهدف التنظيم في مدينة سامراء وسط البلاد.

وخسرت إيران عددا من القادة العسكريين في الحرس الثوري أو الباسيج خلال مشاركتهم في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وكان أبرز هؤلاء في الفترة الأخيرة الجنرال في الحرس الثوري سيد رضا حسيني مقدم الذي تناقلت بعض وسائل الإعلام الإيرانية غير الرسمية خبر مقتله في معارك قرب سامراء خلال الشهر الجاري.

وأوضحت وسائل الإعلام تلك أن مقدم "قتل خلال دفاعه عن العتبات المقدسة في المدينة" ضد من وصفتهم بعناصر التكفير والإرهاب.

وقتل أيضا مهدي نوروزي أحد قادة الباسيج منتصف يناير/كانون الثاني الماضي باشتباكات مع التنظيم بمحيط سامراء. وأعلنت طهران في ديسمبر/كانون الأول 2014، مقتل الجنرال بالحرس الثوري حميد تقوي الذي قالت إنه كان يشارك في "مهمة استشارية" لدى الجيش العراقي.

وأكدت طهران مرارا أن التصدي لتنظيم الدولة مهمة العراقيين، ونفت باستمرار أن تكون قد أرسلت قوات برية إلى العراق، كما رفضت المشاركة في التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة الولايات المتحدة.

لكنها أقرت بإرسال أسلحة ومستشارين عسكريين إلى العراق لمساعدة القوات الحكومية. وكان قائد القوة الجوية بالحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده قد قال في سبتمبر/أيلول الماضي إن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني تمكن برفقة سبعين شخصا فقط من الحيلولة دون سقوط مدينة أربيل العراقية بيد مقاتلي تنظيم الدولة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة