قال المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الثلاثاء إن النظام السوري وافق على وقف الغارات الجوية والقصف المدفعي على حلب لمدة ستة أسابيع، لإتاحة تنفيذ هدنة موقتة فيها.

وقال دي ميستورا للصحفيين بعد أن قدّم تقريرا إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء "أشارت حكومة سوريا لي باستعدادها لوقف كل القصف الجوي والقصف المدفعي لفترة ستة أسابيع في جميع أنحاء مدينة حلب، في موعد سيعلن من دمشق".

وأضاف أن قوات المعارضة أيضا سيطلب منها التوقف عن إطلاق قذائف المورتر والصواريخ.

وأوضح  المبعوث الأممي أنه سيقوم بمناقشة هذه الخطة مجددا مع المسؤولين السوريين خلال زيارة جديدة سيقوم بها إلى دمشق، لكنه شدد على أن هذا الاقتراح يمثل "بارقة أمل"، دون أن يوضح الموعد المحتمل لدخول مقترح تعليق الغارات الجوية حيز التنفيذ.

وكان دي ميستورا قدم للمجلس في 30 أكتوبر/تشرين الأول "خطة تحرك" بشأن الوضع في سوريا تقضي "بتجميدٍ" موضعيٍّ للقتال، وخصوصا في مدينة حلب -التي يتقاسم النظام والمعارضة السيطرة عليها- للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

وأجرى دي ميستورا الأسبوع الماضي محادثات في دمشق، والتقى الرئيس بشار الأسد ووصفه بأنه "جزء من الحل الرامي لتقليل العنف" وأنه سيستمر في التعامل معه، في حين رفض معارضون سوريون لقاء المبعوث الأممي بعد هذه التصريحات.

المصدر : وكالات