نفذ ناشطون وقفة احتجاجية للأطفال في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية بطريقة تحاكي إعدام تنظيم الدولة الإسلامية الطيار الأردني معاذ الكساسبة، وقال منفذو الوقفة إنها محاولة للفت أنظار العالم إلى معاناة أطفال المدينة التي تعرضت لقصف عنيف.

وكانت مدينة دوما في ريف دمشق قد تعرضت لحملة عسكرية شنتها قوات النظام وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 178 شخصا في الغوطة الشرقية ما بين الخامس والتاسع من الشهر الجاري، بحسب إحصاءات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وقالت الشبكة إن من بين القتلى 143 مدنيا، وإن هذا الرقم يضم 28 امرأة و29 طفلا، كما أكدت إصابة ما لا يقل عن 370 جريحا بينهم قرابة 60 طفلا و75 امرأة.

وقد ناشد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة الخميس الماضي دول العالم إنقاذ مدينة دوما كما حدث مع مدينة عين العرب (كوباني)، مؤكدا أن "الجرائم" التي يرتكبها نظام بشار الأسد لا تقل بشاعة عن ما يقوم به تنظيم الدولة.

ويزيد من صعوبة الوضع الإنساني في دوما استهداف النظام المستشفيات والنقاط الطبية والكوادر البشرية، مما يؤثر على إمكانية علاج المصابين والجرحى المهددين بالموت في ظل ندرة الأدوية بسبب الحصار المفروض على الغوطة بمحيط دمشق.

المصدر : الجزيرة