قال وزير العدل اللبناني أشرف ريفي إن جهازا أمنيا "يتمتع بمصداقية عالية" أبلغه بتخطيط النظام السوري لاغتيال الوزير السابق ميشال سماحة، مضيفا أنه تمت الحيلولة دون تنفيذ محاولة الاغتيال.

وأكد ريفي أن السلطات الأمنية اللبنانية أحبطت مخططا للنظام السوري لاغتيال الوزير السابق، ميشال سماحة أو اختطافه أثناء نقله من السجن إلى المستشفى.

وأشار الوزير اللبناني أن سماحة مستهدف نظرا لما يمتلكه من معلومات وصفها بأنها خطيرة جدا ومهمة جدا عن النظام السوري، كونه كان أحد الأشخاص المطلعين على معلومات مرتبطة بهذا النظام، على حد قوله.

وكان سماحة قد أوقف عام 2012 بتهمة نقل متفجرات إلى لبنان بالتعاون مع النظام السوري لتنفيذ عمليات اغتيال لسياسيين في البلاد، وهو متهم في هذه القضية إلى جانب المسؤول الأمني السوري علي مملوك.

وأكد المسؤول اللبناني أنه فور إبلاغه بهذه المعلومات بادر بالاتصال بوزير الداخلية نهاد المشنوق وبالمدعي العام التمييزي والمدعي العام العسكري لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

لكنّ عائلة سماحة اعتبرت كلام وزير العدل تدخلا سياسيا للحيلولة دون إطلاق سراحه بعد مضي أكثر من سنتين على توقيفه دون محاكمة.

وعن سبب التأجيل المتكرر لمحاكمة ميشال سماحة، قال ريفي إنّه يعتقد أنّ هناك من هو خائف من المحاكمة وينتظر التطورات في سوريا، مضيفا أنه ينبغي أن تكون لديهم الجرأة لمحاكمة سماحة. 

المصدر : الجزيرة + وكالات