وقفة احتجاجية بتعز ولجان لحفظ الأمن بحضرموت وشبوة
آخر تحديث: 2015/2/17 الساعة 13:05 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/17 الساعة 13:05 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/27 هـ

وقفة احتجاجية بتعز ولجان لحفظ الأمن بحضرموت وشبوة

اجتماع قبلي باليمن لبحث تطورات الأوضاع بالبلاد إثر سيطرة الحوثيين على العديد من المناطق (الجزيرة-ارشيف)
اجتماع قبلي باليمن لبحث تطورات الأوضاع بالبلاد إثر سيطرة الحوثيين على العديد من المناطق (الجزيرة-ارشيف)

نفذ شباب الثورة بمدينة تعز وقفة إحتجاجية ضد الإنقلاب الحوثي، في وقت تواصلت فيه المظاهرات الاحتجاجية في عدة مدن يمنية للتعبير عن رفض سيطرة الحوثيين على مقاليد الحكم في البلاد، في وقت أقرت قبائل حضرموت وشبوة (جنوب شرق اليمن) أمس إعطاء الأمن أولوية قصوى عبر تشكيل لجان أمنية في المحافظتين.

وطالب الشباب المحتجون بنقل العاصمة إلى عدن حتى يتم تحرير العاصمة صنعاء من سيطرة المليشيات. كما طالبوا برفع الإقامة الجبرية عن الرئيس هادي ورئيس الوزراء خالد باحاح وإنهاء كافة مظاهر الإنقلاب. 

وقد تواصلت المظاهرات الاحتجاجية في عدة مدن يمنية للتعبير عن رفض سيطرة الحوثيين على مقاليد الحكم في البلاد، وكان أبرز المظاهرات ما شهدته مدينة إب (وسط اليمن) حيث أصيب سبعة متظاهرين على الأقل بإطلاق مسلحين حوثيين الرصاص الحي على مسيرة مناوئة لهم.

وقال شهود إن مسلحين حوثيين -يرتدي بعضهم لباس الشرطة وبعضهم ملثمون- أطلقوا النار لتفريق مظاهرة حاشدة خرجت في مدينة إب للتنديد بانقلاب الحوثيين على العملية السياسية.

وكانت المسيرة التي بدأت بمهرجان في ساحة "خليج الحرية" في إب جابت شوارع المدينة رافعة شعارات تطالب بخروج مسلحي الحوثي من المحافظة وكل المحافظات التي سيطروا عليها.

كما ندد المتظاهرون بانتهاكات الجماعة لحقوق الإنسان المتمثلة في اقتحام المنازل وانتهاك الحرمات واختطاف الناشطين الشباب وتعذيبهم.

لجان أمنية
في الأثناء أقر البيان الختامي للقاء الموسع لحلف قبائل حضرموت وشبوة (جنوب شرق اليمن) أمس إعطاء الأمن أولوية قصوى من خلال تشكيل لجان أمنية في المحافظتين. وطالب بالوقوف بحسم ضد من يتسبب في أي انفلات أمني أو تخريب أو نهب أو سرقة أو اختطاف أو أي أفعال مشبوهة.

وأكد البيان عدم السماح بأن تتحول المحافظتان إلى ساحة تصفية حسابات بين المتصارعين.

كما شدد على ضرورة إنشاء لجان إصلاح ذات البين لحل الخلافات، وعدم القبول بأي وصاية من خارج المحافظتين. وستتولى رئاسة الحلف تشكيل مجلس لتنفيذ هذه القرارات مع محافظة شبوة.

وتأتي التطورات الميدانية في اليمن بعد إعلان جماعة الحوثي يوم 6 فبراير/شباط الجاري ما سموه إعلانا دستوريا يقضي بتشكيل مجلس رئاسي ومجلس وطني انتقالي وحكومة انتقالية بعد وضعهم الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي تحت الإقامة الجبرية، وهو ما رفضته كل الأطراف السياسية ووصفته بالانقلاب.

ودعا مجلس الأمن الدولي بالإجماع أمس الحوثيين إلى التخلي عن السلطة وفك الحصار عن هادي ورئيس الوزراء المستقيل خالد بحاح، وإرجاع الأسلحة التي استولوا عليها، وتطبيق جملة من الإجراءات في ظرف 15 يوما تحت طائلة عقوبات قد يفرضها على الجماعة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات