قال مراسل الجزيرة في حلب إن قوات النظام المدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني تمكنت من التقدم بقرى شمال حلب، وإن كتائب المعارضة المسلحة استعادت بعضها وصدت التقدم.

وأشار مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي إلى أنه كانت هناك إرهاصات وتسريبات تفيد بأن النظام سيقوم بعملية برية واسعة على أكثر من جبهة شمال وجنوب وقلب مدينة حلب، وأنه بدأ بتنفيذ هذه العملية صباح اليوم الثلاثاء حيث ما زالت عدة جبهات مشتعلة حتى الآن.

وأضاف أن النظام تسلل على أكثر من جبهة بالمدينة مثل حي الأشرفية وكرم الطراب وأحياء حلب القديمة، وأن الثوار تمكنوا من صد تقدمه، مشيرا إلى أن هذا التحرك كان وهميا بهدف التغطية على تحركه شمال المحافظة للوصول إلى بلدتي نبل وزهراء (المحاصرتين من قبل المعارضة) بمؤازرة من كتائب حزب الله وأبو الفضل العباس والشبيحة، حيث سيطروا على بلدتي رتيان وباشكوي.

وأوضح المراسل أن المعارضة صدت التقدم واستعادت السيطرة على بعض المناطق، بينما لا يزال النظام يسيطر على باشكوي مع استمرار المعارك في رتيان.

وأكدت مصادر طبية أن جثث أشخاص قتلوا ذبحا وصلت إلى المستشفيات، وأن عدة قتلى سقطوا على طرفي القتال، حيث تحدثت وكالة سوريا برس عن مقتل 25 عنصرا للنظام وحلفائه.

وقد أعلنت المعارضة التعبئة العامة في كافة مناطق ريف حلب الشمالي، كما أكدت أنها دمرت مراكز تحصينات لقوات للنظام في حي الأشرفية بحلب، وذلك عقب استهدافها صباح اليوم الثلاثاء بمدافع محلية الصنع ورشاشات ثقيلة.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن خمسة قتلى سقطوا جراء قصف على حي الموكامبو وشارع تشرين في مناطق سيطرة النظام بحلب، وأن قصفا على حي الحمدانية أدى لمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عشرة بجروح.

أما جبهة النصرة فأعلنت عن مقتل وجرح العديد من عناصر المليشيات الأفغانية والعراقية المؤيدة للنظام في مزارع الملاح، وأكدت اشتراكها مع فصائل المعارضة لصد محاولات قوات النظام للتقدم.

المصدر : الجزيرة + وكالات