قررت السلطات المغربية التعليق المؤقت للرحلات الجوية مع ليبيا وعبور الطائرات الليبية المجال الجوي المغربي اعتبارا من يوم أمس الاثنين لإجراءات تتعلق بالسلامة، حسب وصفها.

وقال بيان مشترك لوزارتي الداخلية والتجهيز والنقل إن "التعليق المؤقت يأتي بسبب عدم مطابقة إجراءات تسيير الرحلات -انطلاقا من المطارات الليبية- معايير السلامة المفروضة من قبل الهيئات الدولية للطيران المدني، ويهم التعليق أيضا عبور الطائرات الليبية المجال الجوي المغربي".

وأضاف البيان الذي صدر أمس الاثنين أن "السلطات المغربية ستعمل على تسهيل عمليات تنقل المغاربة المقيمين في ليبيا الراغبين في العودة إلى بلدهم انطلاقا من البلدان المجاورة لليبيا".
وتعليقا على القرار، قال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة وجدة خالد الشيات إن تعليق بلاده بشكل مؤقت الرحلات الجوية مع ليبيا "أملته معطيات أمنية بدرجة أولى".

وأضاف الشيات لوكالة الأناضول أن هذا القرار "كان منتظرا بالنظر للأوضاع غير المستقرة التي تعيش على وقعها ليبيا".
واعتبر أن "الطريقة الهمجية التي نفذ بها تنظيم الدولة الإسلامية إعدام 21 مصريا كانت كافية لاتخاذ قرار تعليق الرحلات الجوية، إضافة إلى الأوضاع الأمنية المتدهورة بليبيا".

وتشير إحصائيات الوزارة المكلفة بالجالية المغربية في الخارج وشؤون الهجرة المغربية إلى أن هناك 68 ألف مغربي بليبيا (45 ألف رجل و23 ألف امرأة)، إضافة إلى المغاربة المقيمين بشكل غير قانوني والذين لا يتوفر إحصاء دقيق بشأنهم.

المصدر : وكالة الأناضول