أعلنت رئاسة الجمهورية في العراق أن الرئاسات الثلاث (الجمهورية والحكومة والبرلمان) إضافة إلى السلطة القضائية ستجتمع مساء اليوم الثلاثاء لتدارك أزمة مقاطعة الكتل السنية للحكومة والبرلمان على خلفية واقعة قتل أحد شيوخ العشائر السنية وآخرين الجمعة.

وقال المتحدث باسم الجمهورية خالد شواني إن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم سيطرح مبادرة خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري ورئيس السلطة القضائية الاتحادية مدحت المحمود، في محاولة لحل الأزمة السياسية الناجمة عن مقاطعة كتلتي "اتحاد القوى" و"الوطنية" اجتماعات مجلسي النواب والوزراء.

وكان سليم الجبوري وأسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية وصالح المطلك نائب رئيس الوزراء قرروا السبت تعليق مشاركتهم في الحكومة ومجلس النواب أربعة أيام.

وجاءت مقاطعة القادة السنيين على خلفية حادثة اختطاف النائب عن كتلة اتحاد القوى (سنية) زيد الجنابي ومقتل عمه الشيخ قاسم الجنابي ونجله وثمانية من أفراد حمايته في هجوم مسلح شمالي العاصمة بغداد الجمعة الماضية.

وقد أثارت الحادثة استياء واسعا لدى السنة، الذين طالبوا العبادي بنزع أسلحة المليشيات وحصر حمل الأسلحة بيد الدولة.

من جهته طمأن رئيس الوزراء الاثنين قادة السنة بأن حكومته ستمضي قدما في نزع الأسلحة من أيدي المليشيات الشيعية المتهمة بالقيام بمثل تلك الأفعال.

وكان الاتفاق السياسي -الذي مهد لتشكيل حكومة العبادي في سبتمبر/أيلول الماضي وشارك على أثره السنة في الحكومة- قد تضمن حصر السلاح بيد الدولة ونزعها من المليشيات.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة