أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن اتفقت مع تركيا على تدريب وتسليح من سمتهم معارضين سوريين معتدلين في تركيا على أن يتم قريبا توقيع الاتفاق بين البلدين، ويأتي الاتفاق بعد أشهر من المفاوضات بين البلدين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي إنه تم التوصل إلى اتفاق مبدئي لتدريب وتسليح مجموعات من المعارضة السورية، مضيفة أن واشنطن تنوي توقيع الاتفاق مع تركيا قريبا، من دون أن تضيف تفاصيل حول عملية التدريب التي من المفترض أن تبدأ في شهر مارس/آذار المقبل.

وذكرت ساكي أن تركيا وافقت على أن تكون "إحدى المناطق المضيفة لبرنامج تدريب وتسليح قوات المعارضة السورية المعتدلة".

ويضع هذا الاتفاق حدا لأشهر من المباحثات الصعبة بين الدولتين حول تدريب "المعارضين السوريين المعتدلين" الذين يفترض أن يقاتلوا لاحقا تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي أنها تعتزم إرسال نحو أربعمائة جندي -بينهم قوات خاصة- لتدريب من سمتها المعارضة السورية المعتدلة التي ستقاتل لاحقا المجموعات الإسلامية التي تصفها بالمتطرفة.

وبحسب البنتاغون تأمل الولايات المتحدة أن يبدأ برنامج التدريب في نهاية مارس/آذار المقبل، على أن تكون هناك مجموعات جاهزة للقتال بحلول نهاية العام. وتهدف الولايات المتحدة وحلفاؤها لتدريب أكثر من خمسة آلاف مقاتل سوري معارض خلال العام الأول.

المصدر : وكالات