حذر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في مصر السلطات من "توريط البلاد في مغامرات خارج أراضيها" عقب إعلان الجيش المصري صباح اليوم توجيه ضربة جوية "مركزة" إلى أهداف لـتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.

وجاء في بيان صادر عن  التحالف "ندين حادث قتل المصريين في ليبيا، ونحذر من توريط مصر في مغامرات خارج أراضيها".

وحمل التحالف السلطات الحالية "مسؤولية مشتركة مع القتلة" بسبب ما أسماه "فشله في إنقاذ المصريين رغم مرور أيام على هذه الأزمة".

كما اعتبر أنه "لن ينفعه تخدير مشاعر المصريين بأيام حداد ولا أموال معاشات (...) فالمصريون دماؤهم أغلى منه ومن كل شيء".

وقال الجيش المصري في بيان عسكري صباح اليوم إنه وجه ضربات جوية لأهداف تابعة لتنظيم الدولة في ليبيا، وذلك بعد ساعات على نشره شريطا مصورا أظهر عملية إعدام 21 مسيحيا مصريا بليبيا على يد التنظيم.
 
وأضاف البيان أن الضربة الجوية التي نفذت فجر اليوم استهدفت معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن أسلحة وذخائر للتنظيم.

من جهته نقل مراسل الجزيرة في ليبيا أحمد خليفة عن مصادر محلية قولها إن المواقع التي استهدفت تتبع مقاتلي مجلس شورى ثوار مجاهدي درنة وضواحيها، ومواقع لتنظيم الدولة في درنة. وبيّن أن المدينة تقع غرب الحدود المصرية الليبية بمسافة تقدر بأقل من مائتي كيلومتر.

وقد سقط قتلى مدنيون نتيجة هذه الغارات بينهم أطفال.

المصدر : وكالة الأناضول