حذر مبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير خلال زيارة إلى قطاع غزة من "كارثة جديدة" في القطاع الذي دمرته الحرب مع إسرائيل الصيف الماضي، ودعا إلى فتح المعابر، مشيرا إلى أن السلام الحقيقي يبدأ من غزة، حسب تعبيره.

واجتمع بلير خلال زيارته التي دامت ساعات بوزراء حكومة الوفاق في قطاع غزة لنحو نصف ساعة، حسب مراسل وكالة الأناضول للأنباء في غزة. كما أجرى جولة قصيرة على أحياء سكنية تعرضت للتدمير أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني السابق إنه قلق للغاية "من أنه إذا تركنا غزة في وضعها الحالي فسيحدث انفجار آخر وعنف وسنعود إلى كارثة أخرى، ولذلك علينا أن نوقف ذلك".

ودعا إلى إعادة التفكير في كيفية التوصل إلى سلام "بعد عقدين من التوصل إلى اتفاق أوسلو التاريخي الذي مهد الطريق للتوصل إلى اتفاق نهائي".

وأشار إلى أن الأمر يحتاج إلى مقاربة جديدة بالنسبة لغزة ومقاربة جديدة للسلام، مؤكدا أن "المكان الذي يبدأ منه السلام هو في الحقيقة غزة، لأننا إذا استطعنا تغيير الوضع في غزة سياسيا واقتصاديا فسنستطيع إحداث الكثير من التغييرات في سياسة هذا النزاع بأكمله".

ودعا بلير إسرائيل إلى فتح المعابر إلى غزة، كما دعا غزة إلى "الانفتاح وإعادة الاتصال بالعالم"، مؤكدا أن المصالحة الفلسطينية لن تحدث إلا إذا كانت "مستندة إلى السلام".

وكان بلير قد بدأ الجمعة جولة شرق أوسطية تشمل مصر وإسرائيل وفلسطين، للتعرف على "الوضع الراهن" في المنطقة.

وتعد هذه أول زيارة يقوم بها بلير إلى غزة منذ العدوان الإسرائيلي في يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين. وتتألف اللجنة الرباعية التي شكلت في مدريد عام 2002 من الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا.

المصدر : وكالات