نظّم مئات من طلبة الجامعات ومنتسبي المؤسسات التعليمية في الدوحة الأحد مسيرة تضامنية مع أهالي ضحايا جريمة تشابل هيل بولاية كارولينا الشمالية الأميركية والتي راح ضحيتها ثلاثة مواطنين أميركيين من أصول عربية مسلمة.

واستمع المتضامنون في المسيرة لكلمات من طلبة عرب وأجانب عبروا فيها عن مشاعرهم تجاه ما حدث.

كما تبرع عدد من المتضامنين للمؤسسة التي أنشأها ضياء بركات، أحد ضحايا جريمة تشابل هيل، المعنية بتقديم الرعاية الطبية للاجئين السوريين في تركيا.

وسبق أن نظمت وقفات تضامنية مع الضحايا في إسطنبول والنمسا وهولندا وأمام البيت الأبيض في واشنطن نددت بالجريمة وبتجاهل الإعلام الغربي لها، كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تضامنا كبيرا مع الضحايا.

وكان الطبيب ضياء شادي بركات (23 عاماً) وزوجته يسر محمد يوسف أبو صالحة (21 عاماً) وشقيقتها رزان (19 عاماً) قتلوا في هجوم شنّه مسلح أميركي على منزلهم القريب من جامعة "كارولينا الشمالية" الأربعاء الماضي، والضحايا فلسطينيون يحملون الجنسية الأردنية.
 
واعترف كريغ ستيفينز هيكس -الذي عرف عنه إلحاده وعداؤه للأديان السماوية- بارتكابه الجريمة وسلّم نفسه للشرطة.
 
وأدان الرئيس الأميركي باراك أوباما مقتل المسلمين الثلاثة، ووصف الحادث بـ"الجريمة الوحشية المخزية"، وأكد إطلاق مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) تحقيقا بشأن الحادث.
 
ونشر موقع "تومو نيوز" المتخصص في تحويل الأخبار الهامة إلى رسوم حركية، مقطعا مصورا يحاكي الجريمة مدته دقيقتان يوم الجمعة.
 
وسرد المقطع الناطق باللغة الإنجليزية وتمت ترجمته إلى العربية، وقائع الجريمة منذ بدايتها وذلك استنادا إلى اعترافات منفذها للشرطة.

المصدر : الجزيرة