وصف النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي منع زميلته حنين زعبي من خوض الانتخابات العامة المقبلة في إسرائيل بأنه قرار "عنصري"، في حين دافع النائب اليهودي في الكنيست داني دانون عن القرار.

وقال الطيبي إن محاولة الأحزاب "العنصرية" والجناح اليميني منع "القائمة المشتركة" ككل ومنع زعبي من الترشح محاولة "عنصرية" لها دوافع سياسية، وأضاف "لكنها عنصرية بالأساس لأننا نتحدث عن تصريحات سياسية (تصريحات زعبي) وهي تصريحات مشروعة.. إنها خارج الإجماع الصهيوني ونحن هنا لنمثل شعبنا وليس الحركة الصهيونية".

في المقابل، دافع دانون عن قرار منع زعبي من الترشح وقال إنه يتعين وضع حدود في الديمقراطيات، معتبرا أن زعبي تجاوزت الحدود ضد القوات الإسرائيلية وضد الكنيست، "وهذا ما دفع معظم أعضاء الكنيست لأن يقولوا لها: مكانك ليس في الكنيست".

وكانت لجنة الانتخابات الإسرائيلية قررت مساء الخميس منع زعبي من خوض انتخابات الكنيست التي ستُجرى يوم 17 مارس/آذار القادم بسبب مناهضتها للاحتلال ودعمها للمقاومة الفلسطينية. وصودق على الطلب الذي قدمه حزبا الليكود و"إسرائيل بيتنا" بأغلبية 27 عضوا، في حين عارضه ستة نواب.

حنين زعبي تنتظر بت المحكمة العليا|
في قرار المنع بعد يومين (الجزيرة)

واستهجن أعضاء القائمة المشتركة التي ستخوض انتخابات الكنيست قرار المنع، ونددوا بمواقف طاقم لجنة الانتخابات والأحزاب الإسرائيلية، كما أكدوا دعمهم الكامل لزعبي في مواجهة القرار الذي قالوا إنه يندرج ضمن الملاحقة السياسية التي تتعرض لها العديد من القيادات بالداخل الفلسطيني.

من جهته قال المتحدث باسم لجنة الانتخابات إن القرار يتهم النائبة العربية بانتهاك القوانين المناهضة "لدعم منظمة إرهابية تقوم بنضال مسلح ضد دولة إسرائيل" و"رفض إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية".

ومن المقرر أن تنظر المحكمة الإسرائيلية العليا في هذه القرار يوم 17 فبراير/شباط الجاري، علما بأن المحكمة نقضت قرارا سابقا بمنع زعبي من الترشح.

يذكر أن أربعة أحزاب سياسية عربية -تمثل غالبية عرب 48- قررت خوض الانتخابات بقائمة موحدة، لتشكل قوة مناوئة محتملة للحكومة وحلفائها اليمينيين.

المصدر : الجزيرة + رويترز